السبت، فبراير 10، 2007

هوامش علي دفتر" الضربة "

سالني من هو اصغر مني والحزن يعلو وجهه والاحساس بالعجز يملا ارجاء كلماته
لامتي هانفضل كدة
اكتر من سبعين سنة في مصر
كلهم اضطهاد وقمع وظلم
اغتيال الامام الشهيد ايام الملك
سجون عبد الناصر في الستينات واعدامه لقيادات الجماعة
7 محاكمات عسكرية في عهد مبارك
ومصادرة للاموال وغلق للشركات
واكتر من 25000الف معتقل من الاخوان
تشويه تشهير وطعن
اخذت اذكره بدورنا كجماعة اصلاحية
ومعرفتنا الاكيدة بمصير من يتصدي للاصلاح
والسنن الكونية التي تسري احكامها علي علي كل مصلح
وتحدثت معه عن الصبر والثبات
وعن وعن وعن
وبعد انتهائي من كلامي
كان سؤاله يتردد في جنبات نفسي انا بمنتهي القوة
لامتي يا مصر
حدثني من هو اكبر مني
عن تحرك الاخوان لتجهيز هيئة الدفاع
وعن المحامي الشهير الذي ارتبط في وقت مع الاخوان بعهد اثناء انتخابات نقابة المحامين
ولم يتخلي الاخوان عنه رغم فرص فوزه الضعيفة
ولكنه رفض
واما المحامي الاسلامي الكبير
الذي يظهر علي شاشات التلفاز متحدثا عن قضايا الحريات وقضايا الامة
ومصلحا بين السنة والشيعة
فقد كان ارحم من الاخر
فقد طلب ان يكون مستشارا لهيئة الدفاع
حتي لايظهر في الصورة

خوف
تاخرت في عملي خارج البيت
ففوجئت باتصال من البيت علي غير العادة
وعندما تسالت مندهشا لما الاتصال
وجدتهم يخبروني انهم ينتظرون القبض علي في اي لحظة
فكان اتصالهم للاطمئنان

عندما قابلت انس في الاسكندرية
حدثني عن والده الذي جاء الي غرفته في الواحدة صباحا
طالبا منه ان يرتدي ملابسه ويترك البيت
لاحساسه بقدوم تجريدة " فزع " الدولة للقبض عليه
واصر انس علي الرفض
مذكرا والده بقضاء الله وان كل شئ بقدر
ولكن مع ترقرق الدموع في عيني والده رضخ للامر
وترك البيت واخذ سيارته ليبقي في شوارع الاسكندرية حتي اذان الفجر

اخبرني هشام عن امه التي تتصل به كل ساعة للتاكد من عدم القبض عليه
وكيف انها ترجوه ان يترك البلد خوفا عليه من الاعتقال
وحرصا منها علي سلامته وسلامة اولاده

وباح لي احد الاخوان
كيف ان زوجته لا تنام الا بعد الفجر
وان كل صوت فتح باب او طرق شديد يفزعها ويبكيها
وكيف انها تتحفظ جدا في ثيابها داخل البيت
انتظارا لقدوم تجريدة امن الدولة
حيث انها واجهت هذا الامر ثلاث مرات من قبل
وكيف انه يحاول ان يهون عليها الامر ولكن ما شاهدته من قبل يفسد عليها حياتها
وصايا
يوصي الاخوان الان بعضهم البعض بالاتي
اعداد شنطة السجن والتي تحتوي علي ملابس بيضاء ومستلزمات شخصية
وكذلك بطانية وكل ذلك يتم وضعه بجانب باب الشقة
اخراج كل الاموال الشخصية والذهب حتي التي ترتديه الزوجات
خوفا من مصادرته او الاستيلاء عليه من قبل امن الدولة
تصفية الحسابات في البنوك اتقاء للمصادرة والحجز عليها
قيام الام من الان باعداد الاطفال نفسيا لتقبل غياب الاب خلال الفترة القادمة
حقوق المواطنة
عندما تظاهر الشباب القبطي داخل ساحة كاتدرائية العباسية
رافعا اعلام امريكا
وهاتفا باسم شارون
ومشتبكا مع قوات الامن
تحت سمع وبصر قيادات الكنيسة
وجدنا استجابة كاملة لمطالبهم من قبل اجهزة الدولة
وقراءنا خطاب هادئ يدعوا للاهتمام بمشكلات الاقباط
ويعزو ما حدث لاحتقان نتيجة تراكمات وكلام من هذا القبيل
وتم اخراج الطلبة من محبسهم رحمة بهم ليؤدوا امتحاناتهم
وتدخل البعض للاصلاح بين قيادات الكنيسة وقيادات الداخلية
وعندما اخطأ طلاب الاخوان وما اهون خطاهم مقارنة بما تم في ساحة الكاتدرائية
واعتذروا عن خطأهم تم اعتقالهم واحالتهم

وعندما اصدرت المحكمة قراراها الشهير بالافراج عنهم
تم اصدار قرارات اعتقال اداري وتم حرمانهم من حضور امتحاناتهم
اما قياداتهم التي عنفتهم واعتذرت عن ما فعلوا
فتم اعتقال اكثر من اربعين منهم
ومصادرة اموالهم
واحالتهم للقضاء العسكري
في مخالفة واضحة وصريحة لابسط حقوق المواطنة
عن حقوق المواطنة
للمواطنين الاخوان
اتسال

قرارات
اتصل بي ليسالني عن رد فعل الاخوان
ولائم علي قيادة الجماعة عدم نزولها للشارع ومواجهة هذا الاستبداد
ووجدتني اضع نفسي مكان قيادة الجماعة والمسؤلية الثقيلة التي علي اكتافهم
وهم يتخذوا قرار
نظام مستبد لا يوجد لديه اي مانع من الاتيان علي الاخضر واليابس من اجل استمراره السلطة
شعب ما زال يحبو في المطالبة بحقوقه والدفاع عن حريته
نخبة لا تعبر الشارع مخافة السيارات فضلا عن مواجهة نظام مستبد كالنظام المصري
مجتمع دولي اتخذ قرار بافساح الساحة امام الانظمة الديكتاتورية في المنطقة لتقليم اظافر الاسلاميين
قواعد شعبية اخوانية ورائها اسر وعائلات ستدفع الثمن من دمائها واقواتها
عندما تذكرت تلك المعطيات
رفعت يدي ودعوت لهم بالتوفيق والسداد
والتمست لهم كل عذر في قرارتهم

عجز
من اكثر المشاعر ايلاما
واكثرها وطأة علي النفس
الاحساس بالعجز
عجز عن حماية من تحب
عجز عن مواجهة ظالم متجبر
عجز عن تاديب خائن متواطئ
عجز عن نصرة شريف شجاع

خيانة
هناك من خان بالترتيب والتخطيط
وهناك من خان بالتحريض
وهناك من خان بالصمت

تحية
تحية من القلب
لكل بطل من ابطالنا خلف الاسوار الذي يدفع ضريبة انتماءه
من حريته وماله
لكل فرد من الاخوان يضع راسه علي وسادته وهو متاكد من

استيقاظه علي تجريدة امن الدولة
لكل زوجة او بنت او ام وهي تنتظر في كل لحظة نبأ القبض علي
زوجها او ابنها او اخيها او اب
لكل شاب في الاخوان يري قيادته خلف الاسوار وموقن بمصيره
في المستقبل ويثبت علي الطريق ولا يحيد
لكل بنت من بنات الاخوان تودع خطيبها او زوجها العاقد عليها
وهي تعرف انها من الممكن الاتراه مستقبلاالا في زيارة السجن

ضريبة
لا اصلاح بدون ضريبة
دم او حرية او مال
لن تنالوا البر حتي تنفقوا مما تحبون
وان تشككتم
فتذكروا
ياسين
والرنتيسي
شحادة
كانت ارواحهم هي الاعمدة التي قامت عليها حكومة حماس

امل
من ظن انها القاصمة للاخوان فهو واهم
سبعين عام من تجارب مماثلة واكثر من تلك ايلاما
منهج واضح وصريح ومتصل بالسماء
نفوس ابية طاهرة لا تتلون مهما حدث لها
رب كريم يسبل ستره علي الاخوان
ووعد قراني نافذ
ان بعد العسر يسر
ان بعد العسر يسر

ويبقي الدعاء
اللهم امن روعاتنا
اللهم احفظ دعوتنا
اللهم اربط علي قلوب المجاهدين وراء الاسوار
اربط علي قلوب " اهليهم " المجاهدين خارج الاسوار
اللهم احفظ مصر من كل شر يراد بها
اللهم اقصم ظهر كل ظالم متجبر
اللهم اكشف ما نحن فيه بتدبيرك
تدبير يخرس لسان المشككين
ويبث الامل في قلوب المصلحين
ويبقي اية للمتعاقبين
ولن اختم بيللا مش مهم
بل
يللا الحمدالله



هناك 13 تعليقًا:

احمد الجعلى يقول...

هى فى الحقيقة ليست هوامش بل سطور رئيسية وواضحة فى دفتر الضربة

ولكن على الرغم من أن ذات الدفتر قد قرأناه وقرأه الكثيرون فى مجلد التاريخ الضخم. إلا أن النسيان أو الطغيان قد يعلو صوته فى آذاننا على صوت المشيئة الربانية والسنن الكونية. والتى تمهل الظالمين ولكن لا تهملهم والتى تقضى بان ترتفع راية الحق والعدل مهما طال الوقت وتأخر القضاء

omar مشروع بطل يقول...

فكرتنى بكلمة قالهالى واحد قبل كده "البلد دى مش عايزة الخير لنفسها "

بقى المخلصين للبلد هما اللى عايشين فى فزع واللصوص و الداعرات و المفسدين قاعدين مطمئنين

حسبنا الله ونعم الوكيل



عايز اخرجك من جو الاكتئاب و اقولك انى بعتلك تاج
http://omar-masry.blogspot.com

و ياريتك تجاوب عليه
(المطلوب خمس حاجات عنك احنا منعرفهاش)

shozy85 يقول...

والله تعجز الكلمات عن وصف ما يشعر به المسلم عندما يرى اخاه المسلم مظلوما ولا يستطيع ان يغيثه او حتى ان يفديه بنفسه

لك الله يا امه الاسلام
لك الله يا امه القران
لك الله يا من ظلمت من اهل الارض


انا عندى احساس غريب اننا مش لازم نسكت المرة دى
عندى احساس اننا نقدر نعمل حاجه بس احنا خايفيين
احنا لو عملنا اى حاجه الناس كلها هاتقف معانا ومحدش هايلوم علينا
نعمل اى حاجه
اى حاجه
بس مانقفش كده

عبدالمنعم محمود يقول...

الصمت هو أسلم رد
لم يعد للكلام صدي
لقد اكتوينا من دفع يا الضرائب
والان اما الصمت والرضوخ أو الثورة
ولكن من يثور

الكواكبي يقول...

أخي مجدي
السلام عليكم ورحمة اللعه وبركاته, اكتب لك هذا التعليق وانا لا أعلم هل سيكون أيً منا حراً لتبادل التعليقات لا لأننا ابطال ولكن لأننا نتعامل مع نظام ادمن الغباء فلم يعد ير له بديلاً في تعامله معنا وهذا النظام غير ملام فيم يفعله لأنه ببساطة "جربها ونفعت معانا"
حقيقي انا مندهش من حالة اللارد التي نعيش فيها
كل من على ارض مصر يدرك ان النظام يهذي ويحتضر وان موجات البطش التي يقوم بها هي من قبيل "حلاوة الروح" ومع ذلك نستسلم لسكينه وقيوده ونخلد للذبح في سكينة صابرين ومحتسبين وكأن من يذبحنا هو ابراهيم الخليل لا مبارك الخائن والعميل!! نحن نملك اقوى جهاز اعلامي ظهر على وجه الأرض . . نحن نملك البشر نملك نشر حقائق فساد هذا النظام المرعبة؛ نملك نشر شائعات عنه لهزه ولشحن الناس؛ نملك ان نتحرك دولياً ضده بالشكل الذي لا يمس سيادة مصر وأمنها كأن نستنفر منظمة التجارة العالمية؛ كأن يعتصم ما يربو على 10 آلاف موظف وعامل انقطعت ارزاقهم (شركة سعودي فقط بها 3000 موظف وعامل)
نملك الكثير لو قررنا ان نتحرك ولكن للأسف شبح الماضي ومآسيه يمنع القيادة من اتخاذ قرار يدفع ثمنه الشباب سنيناً من أعمارهم كما حدث معهم
ولكن الحقيقة المؤلمة هي أنه (رب السجن احب الينا مما يريدنا هذا الوغد ان نعيش فيه)

السباعي يقول...

تمر بجميعنا هذا اللحظات من التفكير يصاحبها أحيانا الرغبة في الابتعاد أو تفضيل الصمت الذي اصبح هو المخرج الوحيد في نظر كل البسطاء من المجتمع الذين يخافون على فلذات اكبادهم أو أزواجهم وإخوانهم،
ولكن مع كل هذا سنظل نجاهد انفسنا ونقاومها ونقف كالجدار المنيع امام ماتدعونا إليه سواء بالدعاء كما ختمت مقالتك أو بالعمل الذي هو في اعتقادنا هو افحم رد وارفع وسام نلقى به ربنا يوم العرض وعلى رورس الأشهاد .

Hamada Elmasry يقول...

الضربة التي لا تقصم الظهر تقويه وتعلمنا أن لأي ابتلاء أو مصيبة وجه للمعاناة ووجوه للخير
وأخيرًا
"ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"
"والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون"

محمود سعيد يقول...

جزاك الله خيراً أ.مجدى
انا كنت عمال اروح يمين وشمال ناحية بلال شوية وناحية الصمت اللى بيقال عليه إيجابى (ولعل وعسى)

والحل فى الربانية (وأنا أول واحد محتاج انفذ هذا الكلام)
الحل فى اللجوء إلى الله

Mohamed Almohandes يقول...

جزاك الله خيراً أخى الفاضل/ مجدى
ليس لنا سوى الله؛ فهو خير ناصر، وخير معين..
وقد أبى من يسمون أنفسهم بالمدافعين عن الحريات إلا أن تكشف حقيقتهم على الناس كافة..
والحال خير معبر..
وبإذن الله سيجنى الإخوان الكثير والكثير من هذه الهجمة..
سيجنون منها: التربية، وحب الناس، وفضح النظام، وانكشاف أدعياء الحرية..

وفى النهاية: إنما النصر مع الصبر..

محمد القط يقول...

إيه يا عم مجدي إنت قلبتها دراما ليه كده؟!
حملة تفوت ولا حد يموت ..ولو مات أهو كله في سبيل الله..هو مش أسمى الاماني ولا إيه يا باشا !!

وكله يهون علشان ست الناس ..الاساس..حبيبتنا وحبيبة الملايين..جماعة الاخوان المسلمين !

تصور ياض يا مجدي ..مرة إتخانقت مع النقيب بتشاعي...حوالين موضوع كده وكان بلوة عملها أخ من الاخوان ...المهم ..ونظراً لطبيعة النقيب الهادية التوفيقية في ألغلب الاحيان..وكأنهم بينقوهم باردين يا أخي..المهم برود الاخ النقيب استفزني ...
روحت محموق عليه وزرزرت..وقلتله ..الاخوان "الجماعة يعني" دي مراتي..والي يرش مراتي بالمية ..أرشه بالدم !!

وتصور كنت بتكلم بجد !!!

المهم..قيم الاسلام غالية وعالية يا عم مجدي باشا..تمنها غالي ..حرية ودم ومال.. وطبعاً مش القط إلي إلي يقولك الكلام ده يا أبو الامجاد..

إمبارح برضك إفتكرت مرة حلمت بيك وشوفتك شهيد في الحلم..فلما قلتلك ..طبعاً إنت بقى بتستفسر شهيد إزاي ..بطعنة رمح ولا قذيفة دبابة ..قلتلك لأ..منفوخ في أمن الدولة !!!
وكله في سبيل الله !!

معلش أنا مبعرفش أقول الكلام المتزوق ..على شاكلة اصبر يا أخي..وجزاك الله خير يا أخي..إنت عارف انا منين ومتربي إزاي ..فعذراً على اسلوبي إلي مش ظريف !!
ربنا يفك الكربة ويحفظك ويحفظ إخوانك..
ويرزقك سكينة الرضا..ويزيح الغمة ...

روح يا مجدي..إلهي أشوفك متقطع في سبيل الله !!

غير معرف يقول...

واحدة من الناس..
ألا ان نصر الله قريب
هذه سنة الله في كونه ليعلم الصادقين من المنافقين ادعو الله ان يثبت عباده المخلصين و يستعملنا دائما في نصرة دينه

غير معرف يقول...

How can I contact you urgently? Can you please email me to katakits@gmail.com? Thanks

واحدة من الاخوان بتحب البلد دي يقول...

تكثر الاشواك والعقبات في الطريق
لكننا سنصبر

سنصبر ونصبر ونصبر
سنصبر لانه جهاد
سنصبر لاننا منذ اخترنا هذا الطريق كنا نعرف انه ليس سهلا
سنصبر لاننا اخترنا هذا الطريق بكل ما فيه من مصاعب واشواك
سنصبر لانه كلما زاد التعب زاد -ان شاء الله الثواب
سنصبر لاننا نحب هذا الوطن ونعشق ارضه و اهله
سنصبر لاننا نحمل حلما لهذا الوطن بغد اجمل واروع وافضل مما نعيشه

ببساطة شديدة
سنصبر حتي يعجز الصبر عنا