الثلاثاء، أكتوبر 02، 2007

المصري اليوم ومذكرات الراقصة اللولبية


اسمحوا لي بقطع سلسلة سلي صيامك بهذه التدوينة التي تاخرت في نشرها لاسباب فب نفس يعقوب ولكنني بعدما استوثقت من بعض الامور توكلت علي الله وقررت ان انشرها

هذه التدوينة هي رصد لما فعلته جريدة المصري اليوم مع مدوني الاخوان في الفترة السابقة وكشف لبعض المعلومات التي كنت احتفظ بها ولا اود نشرها ولكن بعد ما حدث في التحقيق الاخير بعنوان الجيل الثالث من الاخوان اصبح لزاما ان نضع النقاط فوق الحروف وان نوضح للقريب والبعيد حقيقة ما يحدث

البداية

منذ ما يقرب من اربعة اشهر نشرت جريدة المصري اليوم تحقيق عن مدوني الاخوان ورفضهم لشعار الاسلام هو الحل وكذلك رغبتهم في الانشقاق عن جسم الجماعة والانقلاب علي قيادات الجماعة الشرعية المنتخبة واثارت زوبعة بالعناوين المثيرة التي لا تمت للواقع بصلة وقام كاتب التحقيق باقتباس بعض الفقرات من مدونات الاخوان وكانت مدونة "يلا مش مهم " هي اكثر تلك المدونات التي تم الاقتباس منها ولكن للاسف تم اجتزاء بعض الفقرات من سياقها مما شوه الفكرة واثار البعض ضد ظاهرة مدوني الاخوان واكتفيت وقتها بالرد علي ماحدث بتدوينة موضحة الهدف من حالة النقد الذاتي التي تمارس بشكل علني علي المدونات وكذلك الهدف من التدوين بشكل عام والذي لم انشره في وقتها هو عدد من المراسلات التي تمت بيني وبين الاستاذ احمد رجب كاتب التحقيق والتي كشفت لي بعض ما جري في كواليس المصري اليوم قبل نشر هذا التحقيق من تعارض بين اهدافه ورؤيته من نشر هذا التحقيق واهداف ورغبة مديره في استغلال التحقيق لاغراض اخري والفقرة القادمة من اول رسالة بريدية ارسلها لي الاستاذ احمد رجب بعنوان " احمد رجب يكتب فهل من مجيب " وسوف انقلها كما هي

الاخ العزيز مجدي سعد
اولا كلمة العزيز هنا ليست محض مجاملة سمجه في رسالة ما ولكنها احساس حقيقي
اكنه لك منذ دخلت زرت مدونتك لاول مرة
وانا من متابعيها باستمرار
اولا حاولت التواصل معك عبر الموبايل ولكني لم استطع الحصول لرفض البعض اعطائي اياه
بالنسبة لتحليلي الاخباري في المصري اليوم وهو محل تدوينتك الاخيرة
بدايه لا اعرف صلتك بالصحافة ولكن ارجو منك قرأءة التحقيق مرة اخري محاولا الحفاظ علي حياديه مطلوبة

بعيدا عن عنوانين ليست بيدي والله اعلي اعلم بذلك
فكرة التحقيق جاءتني من خلال مدونتك لما لمسته من اسلوب جديد علي الاخوان
اسلوب جديد في النقاش
اسلوب جديد في التفكير لمسته مع منعم
اسلوب اكثر انفتاحا شعرت به وتناقشت مع اخرين
فجيل الاخوان الجدد يمثل لي شيء ما (جميل )من هنا كتبت تحقيقي
اردت من خلاله ارسال رسالة الي الشباب بأن الاخوان ليسوا هولاء المتخلفين الذي يظهرهم عادل امام في افلامه
ولا هم بالمتشددين كما تصفهم صفحات الصحف القوميه
والتحقيق كان موجه للشباب بصفتي كاتب في صفحتهم بالمصري
راي مدير التحرير الموضوع واصر علي خروجه بالصورة التي ظهر بها
وهذا خارج عن ارادتي

وقد تبادلنا الرسائل لعدة ايام وقد عرض الرجل علي مشكورا ان ارسل رد وسوف يتابعه ولكنني لسابق خبرة قريبة للمصري اليوم بعدم نشر مجموعة من الردود للاخوان تعليقا علي بعض ما كتب في حقنا بالجريدة بالاضافة الي كثرة سفري في تلك الايام في مهام خاصة بعملي فلم ابعث بالرد ومرت الاايام


من نفس الجحر مرتين - منتهي الغباء


مرت الايام وتناسيت ما حدث وان ظل تاثيره السلبي يطاردني ويطارد فضيلة النقد الذاتي ولكن هذا ما كنت اتوقعه قبل الشروع في ممارسة النقد الذاتي بشكل علني وتجاوزت الموقف ثم فوجئت منذ ما يقرب من اسبوعين بمكالمة من احد الاصدقاء القدامي بجامعة القاهرة وهو خريج كلية الاعلام يطلب مني مقابلتي وقابلته لاجده يحدثني عن انه يعمل الان بالمصري اليوم وانهم يقومون بتجهيز تحقيق يشغل صفحتين كاملتين عن التدافع الفكري داخل الاخوان والتباين الموجود تجاه بعض القضايا لدي الاخوان وان التحقيق سيكون اسمه " الاخوانيون الجدد" فقلت له بداية انا معترض علي تلك التسمية لان لها ابعاد غير سوية وقلت له ان التباين والتدافع لا يرتبط بعمر او سن معين اما بالنسبة لمضمون التحقيق فلا اجد فيه غضاضة لاننا مجتمع بشري وهذا دليل صحة ومؤشر علي درجة عالية من الفاعلية داخل الجماعة فقال لي "دعنا نتجاوز المسميات ونتفق علي اخراج المضمون بشكل جيد " فقلت له انت تعلم ما حدث لي من قبل مع المصري اليوم وانه تم استغلال بعض التدوينات بشكل مخل ومجتزئ مما شوه الفكرة وسبب لي كم كبير من الازعاج فاقسم لي انهم اخذوا وعود ومواثيق غليظة من ادارة الجريدة ان التحقيق سيكون نزيه وحيادي وانه لن يسمح لهم بتشويه التحقيق باي شكل او صورة ولسابق معرفتي بنزاهه ونبل هذا الانسان وافقته ولكنني اشترط ان تترك لي مساحة للرد علي ما كتب في التحقيق السابق وتوضيح فكرتي كاملة فقال لي هذا سياتي في ثنايا الحوار معي وسوف يسمح لي بذلك ثم بدا الحوار الذي استمر لقرابة الساعة ونصف والذي كانت النقاط الاساسية التي تحدثت فيها خلاله هي كالاتي

1- الاخوان تجمع بشري يتطور بشكل تدريجي وطبيعي

2- الملاحقة الامنية والاضطهاد تسبب عائق كبير امام قواعد الاخوان وقيادتهم في الانفتاح هعلي عموم المجتمع

3- التدافع الفكري داخل الاخوان ظاهرة صحية ومفيدة

4- لا يوجد ما يسمي بمحاولات الانشقاق بل هي افكار متدافعة وفي نهاية الامر تقوم مؤسسات الجماعة والية الشوري بحسمها ومن الممكن ان تحسم لصالح راي معين وبعد التجربة والمشاهدة تنقلب الدفة لصالح الراي الاخر

5- اذا كان هناك نقص او قصور في البرنامج السياسي للاخوان فهو عائد بشكل كبير الي حالة الانسداد السياسي التي تمر به مصر الان وانه اذا اتيحي الفرصة للمجتمع المصري بمل فيهم الاخوان بممارسة حقوقه السياسية فسيؤدي هذا الي التطور والتطيف واخراج نماذج وحلول واقعية تناسب المجتمع المصري وتتوافق مع السياق الزمني الحالي

6- النموذج التركي نموذج جيد ولكن لا نستطيع ان نسحبه بشكل كامل علي الحالة المصرية وان كنا نشيد بنموذج العدالة والتنمية في بعض النقاط وبعض الرؤي فيجب ان نبحث عن سلبيات التجربة لتلافيها

7- لا يوجد اي نوع من انواع القمع الفكري تجاهي داخل الجماعة نتيجة لطرح افكاري بل هناك حالة من الموافقة والمعارضة شاننا شان كل المجتمعات البشرية الفاعلة

8- التباين الفكري او اختلاف الرؤي لا يرتبط بسن معين فلا يجوز ان نقسم الاخوان الي اجيال باعتبار السن ولكن هناك مجموعة من الرؤي والاليات والافكار يتبناها من هو في العشرين وايضا من هو في الستين من عمره

كان هذا مجمل ما تحدثنا حوله وتركني الرجل بعدما اكد علي وعده بخروج التحقيق بشكل جيد


لما اتنشر


وبعدها بعدة ايام تم نشر التحقيق تحت عنوان " الجيل الثالث من الاخوان - انقلبوا علي افكار البنا وتمردوا علي المرشد ويعشقون فيروز " وعندما وقعت عيني علي العنوان تملكتني الدهشة وتذكرت الجرائد الصفراء التي اراها عند بائعي الصحف ويوجد علي اغلفتها مجموعة من الصور الفاضحة وبعض العناوين المثيرة التي لا تمت للواقع بصلة ولكنني قلت من الممكن ان يكون احدهم قد صرح بتلك المقولات فقرات التحقيق ولم اجد فيما قاله الصديق عبد المنعم محمود وما قالته الفاضلة زهراء الشاطر ما يوحي بهذه العناوين ووجدت المصيبة الكبري ان ما تم نشره لي لا يتجاوز واحد علي عشرة مما تحدثنا فيه وان الحوار تم صياغته في اطار تحليل صحفي وان كنت لا احدد للصحفي القالب الذي يعمل به ولكن علي الصحفي ان يحترم ضيفه ويكتب ما قاله كاملة بدون اختصار مخل او انتقاء لبعض الافكار دون الاخري واتصل بي الرجل وقبل ان ارد عليه اعتذر عن العناوين وانها ليست منه ثم قلت له سوف اقرا التحقيق بتمعن وسوف اراجعك ثم قام الرجل بنشر التحليل الذي كتبه كاملة علي مدونته وعندما قراته وجدت ان المنشور في المصري اليوم هو ربع ما كتبه الرجل ان لم يكن اقل ثم هاتفت الرجل مرة اخري فقدم لي اعتذاره وتاسفه لما حدث للحوار الذي تم معي وانه سلم التحليل كاملا ولكنهم اختزلوه بهذا الشكل المخل بدون الرجوع اليه فتقبلت اسفه وانصرفت


مذكرات الراقصة اللولبية

ما زال السادة القائمين علي امر المصري اليوم لا يقدرون مدي اهمية تلك الجريدة للقراء وما زالو مصرين علي تدمير مصداقية الجريدة لدي الجمهور والقراء ويبدوا ان رئيس التحرير مجدي الجلاد لا يستطيع ان يتفهم استحقاقات الموقع الذي يشغله فما زال يتدخل في ما ينشر في الجريدة بثقافة المحرر الفني وهذا هو عمله السابق فكما هو معتاد في وسط التحرير الفني البحث عن الفضائح بالعنوان المثير والصورة الفاضحة وانتهاك خصوصيات الناس يريد هذا الرجل ان ينقل تلك الثقافة الي العمل الصحفي بشكل عام ناسيا او متناسيا الفرق بينهما ولا يعي تماما المسؤلية الاجتماعية الواقعة علي اكتاف العمل الصحفي تجاه المجتمع والمصداقية التي يجب ان تتوافر في المشتغلين في نطاق الصحافة وان العمل الصحفي المحترم قائم علي الحيادية بنشر كافة الاراء كما قالها اصحابها وليس القيام بالاجتزاء والاختزال لتطويع ما قيل ليتوافق مع رؤية رئيس التحرير اوتوجهاته السياسية او ارتباطاته الامنية وعلي القائمين علي تلك الجريدة الالتفات لتلك التصرفات الصبيانية التي يقوم بها بعض الافراد فاقدي الاحساس بالمسؤلية والتي سيدفع ثمنها جريدة المصري اليوم والقارئ المحترم

اخيرا

علي السادة الذين يعيشون وهما كبيرا مفاده ان تشويه حالة التدافع الفكري الجميل والصحي والمفيد داخل مجتمع الاخوان والذي اتمني علي الله ان ينتقل الي الكيانات المتخشبة التي تيبست من جراء حالة الوحدوية الفكرية والتوريث التنظيمي هؤلاء الذين يعيشون هذا الوهم بالتحريش بين قواعد الاخوان وقيادتهم وتصوير الامر علي انه صراع نهايته المحتومة هي الانشقاق او القمع نقول لهم

موتوا بغيظكم

لم يقمعونا ولن يقمعونا

ولم ننشق ولن ننشق

وسوف تستمر حالة التدافع الفكري الجميل التي ستكون باذن الله نموذج للمجتمع المصري في كيفية تطور وتفاعل المجتمعات البشرية

ويلا مش مهم

هناك 14 تعليقًا:

غير معرف يقول...

لا يوجد اي نوع من انواع القمع الفكري تجاهي داخل الجماعة نتيجة لطرح افكاري
مش عارف ليه مش مصدقك

إيمــــان ســعد يقول...

أحضر سلة….
ـــــــــــــــ
ضع فيها أربع تسعات
ضع صحفاً منحلة
ضع مذياعاً
ضع بوقاً
ضع طبلة
ـــــــــــــــ
ضع شمعاً أحمر
ضع حبلا
ضع سكيناً
ضع قفلاً …. ولا تنسى قفله
ـــــــــــــــ
ضع كلباً يعقر بالجملة
يسبق ظله
يلمح حتى اللا أشياء
يسمع ضحك النملة
ـــــــــــــــ
و اخلط هذا كله
و تأكد من غلق السلة
ثم اسحب كرسياً و اقعُد
فلقد صارت عندك دولة

احمد مطر

عبد الجواد يقول...

يخرب عقلك
والله العظيم ان فعلا منبهر
ايه ياابني الرزانة ديه
ايه العقل ده
كل ده علشان خلاص هاتتأهل وتخش دنيا
بحبك والله العظيم بحبك
بس الكلام ده كله من قلبك ومقتنع بيه
ولا بتجر ناعم
عموما اللي عارفه عنك انك صريح ومتحبش اللف والدوران

ربنا يتقبل منك يا صاحبي

وفعلا فليموتوا بغيظهم

بس يا صاحبي انت مش شايف اللي بيحصل عند منعم
ايه ده ايه النماذج دي
بصراحة ممكن المصري اليوم يكون عنده حق

مش شايف كل التعليقات

فاكر التمر ورمى الاحجار

رميت الحجر وجه فينا كلنا
سيبنا موضوعك ونزلنا شتيمه في بعض

مش عارف يا صاحبي

بصراحة انا حزين جدا

ويا خوفي يطلع كلام المصري اليوم صح

ويلا مش مهم
متنسانيش في دعائك وانت بتفطر
مش انت صايم ولا زي كل سنة
سلام

غير معرف يقول...

معك الحق فس حزء الاجرام الخاص بالمصري اليوم لكت اتشقاقات الاخوان بدات وهاثبت لك حالا بامثلة ولبانات وناس هتنزل الشارع بعيد عن قبضة الاخوان التي تقتلهم ومش راضيين عن موات الاخوان تجاه المحاكمات العسكريه ولا عن برنامج الحزب الهزيل المقترح
حمادة من صميم قلب وحب وتنظيم الاخوان وبيموت كل لحظة من القيود الحديدية بتاعة الاخوان مش من كلابشات النظام

Ahmed يقول...

عندى ليك سؤال يا مجدى
انت شايف ان أنسب مكان للتدافع الفكرى الجميل ده هو الإنترنت؟؟
و يا ترى معمول حساب الناس اللى داخلين الدعوه جديد أو الراغبين فى الإنتساب للجماعة لما يسمعوا ان فى خلافات على أمور تعتبر من أصول الجماعة و تاريخها؟؟و فى المقابل يقروا كلام جرايد زى المصرى اليوم

غير معرف يقول...

قرأت تساؤل أحمد ، وقولت لنفس ، ههه يمكن صحيح


ربع ساعة ورجعت فتحت الصفحة علشان أقول

أن هذا اللغط (لو صحت تسميته) وأيضاً والتدافع الفكرى الجميل بيثار فى الأصل على صفحات الجرائد والتلفزيون والفضائيات والكتب والمقالات والإنترنت وكل حاجة

وهل حضرتك شايف أنه مفروض نعمل حساب الراغبين فى الإنتساب بحيث ينتسبوا بالعاطفة ويلغوا عقولهم فلا يسمعوا إلا التى أسميتها ثوابت .

محمود سعيد يقول...

قرأت تساؤل أحمد ، وقولت لنفس ، ههه يمكن صحيح


ربع ساعة ورجعت فتحت الصفحة علشان أقول

أن هذا اللغط (لو صحت تسميته) وأيضاً والتدافع الفكرى الجميل بيثار فى الأصل على صفحات الجرائد والتلفزيون والفضائيات والكتب والمقالات والإنترنت وكل حاجة

وهل حضرتك شايف أنه مفروض نعمل حساب الراغبين فى الإنتساب بحيث ينتسبوا بالعاطفة ويلغوا عقولهم فلا يسمعوا إلا التى أسميتها ثوابت .

اليعقوبي يقول...

الله اكبر ولله الحمد
تعرف يااستاذ مجدي اجمل مافي الاخوان ايه؟
تلاقي مثلا في قعدتهم اللي دمه خفيف والشيخ والسياسي والدبلوماسي و الثورجي 000الخ
فتجد انه عندما تسلتزم الجلسة الهزار يظهر فيها الاخ اللي دمه خفيف ويسيطر عليها مثلا رحلة
ولما يستلزم الامر ايمانيات تجد الاخ الشيخ يسيطر علي القعدة مثل مقراة او لقاء ايماني
عندما تتحدث في السياسة ستجد السياسي وهكذا

فهذا ليس اختلاف ولكنه تنوع واثراء لجماعة لديها من الكوادر ماهو يكفي ليتعامل مع كل افراد المجتمع
سواء كانوا شباب روشين او شيوخ او سياسين

وربنا يكرم الاخوان ويدم حبهم ويهديهم سبلهم ويتغمدهم جميعا برحمته ونوره الذ لايخبوا
والسلام

bahry يقول...

الاخ الفاضل مجدي
كل سنة وانت طيب

التدوينة جميلة ومتوقعة

اكتر حاجة عجبتني كلمة الارتباطات الامنية
لا ...حلوة

بس لازم تعرف ان دا جزء من الصحافة المستقلة في مصر
خاصة في ظروف اليومين دول

وانا شايف ان الحل يكون بمزيد من الظهور والتواجد وليس بمقاطعة هذه الفاعليات سواء صحف أو فضائيات
بس باحتراف مش بحسن نية وعدم فهم لطبيعة قواعد التعامل مع هذه الوسائل

===
الاخ اللي كاتب علي اللي بيحصل عند منعم

ان واحد من الناس شايفه صحي ومفيد

ومشكلة كثير من الاخوان في الفورمات والقوالب

والصدمة عند الخروج من هذه القوالب

لازم الاختلاف يكون بشكل محدد

التعامل مع المسئول بشكل محدد

المظاهرة تكون بشكل محدد

الاعتكاف برنامجه لازم يكون بشكل محدد

النقاش يكون بشكل محدد

وعندما لا يجد هذا الشكل المحدد

يصرخ زي اللمبي

غرييييييييق

=====
دا جزء المفروض يكون من التدافع الفكري

ولازم أفبل في التدافع الفكري الرؤي المختلفة

زي قبعات التفكير الستة لإدوار دي بونو

واحد حيشوف الموضوع بشكل عاطفي (القبعة الحمراء)

ويترك الموضوع ويتحدث عن الاخوة في الله التي اصبحت في خطر عظيم

والاخر لن يري غير السلبيات
(القبعة السوداء)

والثالث يفكر في الجانب الجديد والابداعي في الموضوع
( القبعة الخضراء)

والرابع يدافع بشدة عن الموضوع ويعدد ايجابياته
( القبعة الصفراء)

والخامس يبدأ في حصر الحقائق والتواريخ والمعلومات ومتي حدث ومن الذي قام بذلك وماذا حدث
(القبعة البيضاء)

والاخيرة هي القبعة الزرقاء
وهي التي تدير الحوار وتغير مجري الاحداث وهي بمثابة قائد الاوركسترا - محدش يسيب دا كله ويقولي الموسيقي حرام-والمفترض في هذه الحالة ان يكون كاتب البوست هو من يقوم بهذا الدور

بدون قبول وفهم دور كل واحد من دول يا حضرات

لن يكون هناك لا تدافع ولا يحزنون

كل واحد في دول مهم جدا وضروري لتقدم الحوار

والثابت الوحيد بقا في التدافع الفكري

انه مفيش ثابت


واراكم علي خير

يلا يا بتوع فيروز

بحري

غير معرف يقول...

يعني مهازل
مدونة امواج في بحر التغيير
برده من التدافع الفكري يا مجدي
ولا هتك لستر الجماعة
اللي انت منتمي ليها
ربنا يسامحكم

غير معرف يقول...

غرييييييييييييييبة والله يا استاذ مجدى حاجة بالعقل كدة رئيس التحرير تدخل فى المرة الاولى وشوه معقولة مش هيدخل فى التانية يا راجل بصراحة بقى انتا اللى غلطان

عمار المنصورة

Blade يقول...

لاول مرة بالاسكندرية : دعوة لكل مواطن ولكل مدون حر: لحضور ………….

ملتقي الدفاع عن سجناء الراي وحقوق الانسان
بالإشتراك مع ….
تجمع المدونين الطامحين في وطن عربي بدون سجين رأي واحد و بحضور نخبة من الصحفين والسياسين والمدونين
فرصه حقيقيه ليجتمع المدونين مع بعضهم البعض
ويعلنوا تضامنهم مع حرية الصحافه والكلمه في مصر

موعدنا : الجمعة 19 / 10

الساعه 5 بنادي المحامين بجليم الاسكندرية

تجمع المدونين الطامحين في وطن عربي بدون سجين رأي واحد يقول...

لاول مرة بالاسكندرية : دعوة لكل مواطن ولكل مدون حر: لحضور .............

ملتقي الدفاع عن سجناء الراي وحقوق الانسان
بالإشتراك مع ....
تجمع المدونين الطامحين في وطن عربي بدون سجين رأي واحد و بحضور نخبة من الصحفين والسياسين والمدونين
فرصه حقيقيه ليجتمع المدونين مع بعضهم البعض
ويعلنوا تضامنهم مع حرية الصحافه والكلمه في مصر

موعدنا : الجمعة 19 / 10

الساعه 5 بنادي المحامين بجليم كورنيش النيل الاسكندرية

ارسلها للمدونات عندك

أسماء السيد يقول...

البيان الأول
أعلن قسم تفتيش النوايا بجماعة الاخوان
عن ضبط 3 من أخطر المخالفين
الذين اعلنوا اراتدادهم
وهم : الاول منعم محمود
الثاني مجدي سعد
الثالث مصطفي النجار
وتم ضبطهم في حالة تلبس
وهم يمارسون طقوس الكفر الفكري والزندقة والهرطقة
وتجري مساءلتهم الان
http://2mwag.blogspot.com/2007/10/blog-post_07.html