الخميس، مارس 08، 2007

هاصلي .. هادون


كنت عازم علي رفع التدوينة الخاصة باستكمال قصة القبض علي يوم الاثنين الفائت الا ان في هذا اليوم حدث امر اعاد ترتيب الموقف مرة اخري وذلك لان يوم الاثنين هو يوم اسرتي الاخوانية واسمحوا لي ان اتطوف بكم في ارجاء هذه الاسرة لتعلموا حقيقة توقفي عن التدوين في الايام السابقة
بعد ان صلينا العشاء واكتمل حضور افراد الاسرة الا اثنين احدهما في سفر والاخر اعتذر لارتباطه بمهمة اضافية في عمله بدأت اولي
فقرات الاسرة بقرأة سورة لقمان كاملة ثم تبادلنا الخواطر حول الايات فمن حكمة لقمان وقدرته علي عرض الحقائق بصورة منطقية واسلوب حسن ووجوب التزام اهل الدعوة وحاملي الافكار بنفس الاسلوب وان الحق المجرد الذي لا يختلف عليه اثنين اذا عرض باسلوب فظ او بطريقة غير مهذبة او لاتراعي المعروض عليه فمن الممكن ان يخسر الحق الكثير من جراء هذا الامر
ثم جاءت خاطرة من عبد الرحمن تحمل الكثير من اهتماماته حيث انه مغرم بالتنمية البشرية والتطوير الاداري وكانت خاطرته تدور حول استخدام سيدنا لقمان عليه السلام لسياسة الشفافية واحترام عقل المستمع حيث كان عليه السلام في اوامره ونواهيه يحدد سبب النهي او الامر ومبرره ثم انتقل الي سلبية كبيرة منتشرة في المجتمع المصري وكذلك عند بعض الاخوان وهي اصدار الاوامر والنواهي لمن يتبعهم اداريا او تربويا او وظيفيا دون توضيح السبب ودون مناقشة المتلقي للامر او النهي حول رايه ودار نقاش موسع حول تلك النقطة وكيفية حلها والتعامل معها
ثم انتقلنا للفقرة الثانية وهي مناقشة موسعة حول الشيعة من حيث النشأة التاريخية واسبابها وتطورها ثم انتقلنا الي الوضع الحالي للشيعة واجندتهم السياسية وموقف الجماعة منهم وغيرها من الامور والتفاصيل التي لا يسع المكان لذكرها ولكن انتهي النقاش علي انه يجب ان يحدث نوع من انواع التعايش بين السنة والشيعة وان هناك دور كبير للعقلاء من الجانبين لتخفيف الاحتقان بين الجانبين وان كثير من الخلافات والمشاحنات سيذوب ويصفو لو احترم كل فصيل الاخر
ثم انتقلنا الي فقرة الاخبار الشخصية حيث يقوم كل فرد بعرض اخباره الشخصية الجديدة او مشاكله التي تواجهه سواء في العمل او
في اسرته او في عمله الادراي وتناقش الاسرة تلك الاخبار وهذه المشاكل ووتعاون وتتكاتف في حلها وكانت هذه الاسرة مخصصة لمتابعة احد افرادها الذي يعاني من بعض المشاكل مع زوجته نتيجة ضغوط الحياة وكذلك تدخلات الاسرتين في حياتهما وكنا قد اتفقنا في الاسرة السابقة علي عدة اجاءات لحل هذه المشكلة وحان وقت حسابه ومتابعته علي اداءه لتلك الاجراءات وبالفعل وجدناه قد رتب لنزهة تجمعه مع زوجته بعيدا عن البيت وعاهدنا علي عدم فتح اي موضوع يخص المشكلة في تلك النزهة بالاضافة لبعض الامور الاخري
فقرة التسميع كانت في الاسرة السابقة ولذا لن تجدوها في برنامج هذا اليوم ولكنها فقرة اساسية من فقرات الاسرة الاخوانية ونحن في اسرتنا نحفظ سورة ال عمران لمن لا يحفظها مثلي ويراجعها من يحفظها
وجئنا الي الفقرة الاخيرة وكانت حول فضل صلاة الجماعة واشتكي احد الافراد من تقصيره في اداء صلاة الفجر وكلنا هذا الرجل وعليه فقد اتفقنا علي ان نأخذ بكل الاسباب من اجل اداء صلاة الفجر وان نتصل ببعضنا البعض و ان يضبط كل منا موعد نومه وان ننام علي وضوء وغيرها من الاسباب ثم اقترح احد الافراد ان يحدد كل فرد منا عقاب لنفسه في حال تضييعه للفجر وان يكون هذا العقاب فعلا محفز للفرد لتشجيعه علي اداء صلاة الفجر فاقترح احدهم انه سوف يتصدق عن كل يوم يضيع منه الفجر واخر قال انه سيصوم اليوم الذي يلي الفجر الضائع واخر قال انه سيمشي لمدة ساعة وعندما جاء دوري ذكرت انني سوف اقوم باداء ورد ذكر سوف احدده فوجدت احد الجالسين يرفع صوته مناديا نقيب الاسرة " يا دكتور انا رائيي ان مجدي مش هايخليه ينتظم في الفجر الا لما يمتنع عن التدوين في حال تضييعه للفجر" وعليه وجدت نفسي ممنوع من التدوين وكذلك الاطلاع علي المدونة في حال تضييعي للفجر

وعليه فلم افتح المدونة يوم الثلاثاء لتضييعي فجر الثلاثاء ولكن ولله الحمد اديت صلاة الفجر ليوم الاربعاء والخميس وعليه فانا ادون الان ومن الان وقادم سيكون شعاري هاصلي ..هادون وعليه فمن منكم يفتقد تدويناتي فليدع لي بالتوفيق في اداء صلاة الفجروكذلك
صلاح نيتي لان من اكبر مشاكلي الان هي الحفاظ علي نيتي في اداء صلاة الفجر ان تكون لصلاة الفجر وليست للتدوين
واعدكم بنزول التدوينة الخاصة بما حدث في جابر بن حيان غدا الجمعة ولكن ادعوا لي ان اصلي فجر الجمعة وربنا يستر
ويللا مش مهم

هناك 16 تعليقًا:

واحد ماتعرفوش يقول...

ظريفة والله التدوينة دي
اصلها فكرتني بنقيب اسرتي السابق
كان يؤمن بهذة النظرية
نظرية التعزير حسب الأخ
يعني هو عارف مثلا ان انا كسلان و مبحبش المشي .. فالطبيعي ان كل اما اعمل مصيبة .. الف لي كام لفة حول حديقة الطفل
اخ تاني معايا في الأسرة شعاره " عض قلبي ولا تعض جنيهي "
فالطبيعي ان في الوقت اللي اكون بلف فيه حول الحديقة .. يكون هو ريح يتصدق بمبلغ محترم لجمعية اصدقاء الشجرة .. وكده يعني
مشكور عالتدوينة يا اخ .. وبإنتظار باقي التدوينة اللي فاتت

محمود سعيد يقول...

الحمد لله على النعمة اللى احنا فيها ولو إنى مفتقدها حالياً نوعاً ما لظروف ...

ويا رب تصلى الفجر بكرة
وانا كمان

بن توفيق يقول...

يا يا استاذ مجدى .. لكل تدوينه ليك باستفاد حاجة جديدة .. فكرة جميلة جدا فكرة انك متدونش الا اذا صليت الفجر
وكده الوااحد يتعلم انه ميعملش الحاجة اللى هو بيحبها او اللى على هواه الا اذا اذى فرض الله عز وجل اولا

اسمحلى استاذ مجدى انى اقتبس من حضرتك الفكرة دى وانفذها انا كمان

سلسبيل يقول...

ربنا ييسر لحضرتك الاستيقاظ لصلاة الفجر

جميله اوى فكرةالتحفيز ده

fnan_geology يقول...

والله فكره جامده
انا ممكن اوسعها
ولو مصلتش الفجر مفتحش النت مع انه صعب جدا

بس والله
بجد
فكره
شكرا على الالهام
وسلاااااام

AbdElRaHmaN يقول...

ما شاء الله
التدوينة دي خطيرة يا أخ مجدي
فعلا تدوينة جميلة جدا
ولقاءكم حلو اوي
:D انت وانت بتتكلم عن عبدالرحمن قلت هو انا كنت معاهم وللا ايه
انا مهتم جدا بالتنمية برضه
بس فكرة صلاة الفجر جميلة جدا
تحياتي
سلام

محمد العنانى يقول...

بعد السلام
هاصلى هادون
شعار جيد لكل المدونين صلى ثم دون
بس اوع نتسى الفجر والدعاء
جزاك الله خير
انا كنت ها علق وانام بس هستنى الفجر
لانى ممكن تروح عليا نومه النهارضه
لا تنسانى من دعائك لى باالنجاح يا اخ مجدى

همسات يقول...

بجد بجد فكرة حلوة أوى بس المهم اللى يقدر يحكم نفسه ويكون صادق مع نفسه ويعملها وانا انشاء الله هنفذ فكرتك الحلوة دى

Fadfada يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كان هناك صحابي لرسول الله صلى الله عليه و سلم و هو صفوان بن المعطل , و هو كثير النوم ( و ينام عن صلاة الفجر ) حاول معه النبي كثيرا لصلاة الفجر و لكن ظل كما هو , حتى قال أخبره النبي أن من ينام عن الصلاة يبول الشيطان في أذنه , فقال صفوان : و الله إن بوله لثقيل , لن أدعه يبول في أذني ثانية , و من يومها و هو لا يضيع صلاة الفجر
نسأل الله أن يجعلنا ممن يحافظ على الصلوات كلها في جماعة أولى في الصف الأول قبل تكبيرة الاحرام
ملحوظة : قد ذكرت معنى الأثر و ليس نصه
محمد

عبدالرحمن رشوان يقول...

فكرتنى بمسئولى
كل ما يحب يعزرنى
يقولى صوم
ههههههههههه

مبدع زى ما عهدناك
ابقى وانت فى صلاة الفجر تدعيلى
أسمى عبدالرحمن - الله يكرمك متنساش

بس كل يوم وانت صاحى ابقى جدد نيتك
والله يكرمك ابقى نزل تدوينة كل يوم
عشان نطمن على صلاة الفجر

عبدالله يقول...

فكره جميله وديما موجوده في كل الاسر بس الجديد فيها موضوع التدوين دي معتقدش لسه وصل غير للاسره بتاعتك
:)

تحياتي

غير معرف يقول...

على كده أنت هتضرب عصفوريين بحجر يا شيخ مجدى

أولاً :- تحفيز نفسك على صلاة الفجر بحبك للمدونه
ثانياً:- إننا هنرن لك علشان تصحى للفجر لحبنـا لتدويناتك

جزاك الله خير.. وفكرة رائعه من زميل الأسرة

غير معرف يقول...

الله يسامحك ياعم مجدى كنا فى شوق إلى سماع باقى قصة الفيلم الأكشن مع أمن الدولة لكن عزرك الوحيد هذه التدوينة الجميلة التى سبحت بنا فى جو رومانسى ايمانى مع صلاة الفجر الذى ادعوا الله ان يعيننى ويعينك عليها حتى لا تعزر
والعاقبة عندكم فى المسرات
اخوك عبده دسوقى

عبد الرحمن يقول...

حلوه جدا جدا

بس النهارده السبت وانتا لسه ماكتبنش تدوينه تانيه

ياترى ليييييييييييييييه؟

يمكن مشغول أو مالكش نفس

الكواكبي يقول...

هاهاهاهاه
بما اني من الناس القليلة اللي شافوك وانت نايم واكتشفوا ان محاولة ايقاظك هي ضرب من ضروب الخيال العلمي
فانا خايف يا صديقي ان دي تبقى نهاية عهدك بالتدوين
شوف لك تعزير تاني اصعب من كده
خليها لو ما صليتش الفجر مش هاشتم حسني مبارك

omar مشروع بطل يقول...

كويسة الفكرة دى أوى
انا بقى من النوع اللى بيتعذر بالحرمان من الأعمال لأنى بحب الأعمال جدا

فمثلا لو غلطت .. مش هتيجى المظاهرة دى او مش هتشارك معانا فى كذا كذا ...

و احيانا انا اللى بعذر نفسى بنفسى