الثلاثاء، يونيو 26، 2007

منعم فكر .. منعم اخطأ .. منعم يدبح





التدوينتين دول من عند منعم ارجوا تقراهم وتقرا التعليقات اللي عليهم


لا اود الخوض في ما طرحه منعم حول الوضع في فلسطين وما مدي صحة قرار حماس بالحسم العسكري

ولكني اود ان اشير الي نقطة مهمة وهي اني اختلف مع منعم في موقفه من قرار حماس كليا واني متفق تمام في صحة تدخل حماس العسكري ولي اسبابي وايضا لي شروطي وضوابطي لاتفق مع قرار حماس
اقرا تدوينة "اللي حصل في غزة " وهي بداية لسلسلة تدوينات حول الوضع في غزة
ولكن ما اود ان اتحدث فيه هو الية التعامل مع المخالفين في الراي او ذوي الطرح الجديد او حتي اصحاب الطرح الخطا
فالاتهامات والطعن والتخوين في بعض الاحيان والتشكيك في النوايا والمقاصد هو المسيطر علي طرح الكثير وايضا التعصب المقيت وعدم التناول بحيادية وهدوء بل الانفعال والثورة والتجريح هو الاسلوب السائد وهذا من اخطر الامراض التي تصيب الجماعات البشرية والتي تؤدي بمرور الوقت الي التشرذم والتفكك وافساد ذات البين فضلا عن التاخر والجمود


اجتهد .. فاخطا .. فله اجر
اجتهد .. فاخطا .. فله الدبح
الجملة الاولي من ادبياتنا كاسلاميين والجملة الثانية من واقعنا كاخوان مسلمين حيث يوجد صنف لا يقبل باي طرح اخر او طرح خارج السياق العام وكان الجميع كتب عليه تبني نفس وجهة النظر ونفس الافكار

الحكمة ضالة المؤمن اني وجدها فهو احق الناس بها
الجملة السابقة هي حديث للمعصوم "صلي الله عليه وسلم " يحث فيه المسلمين علي السعي وراء الحكمة والمعلومة والمعرفة اين كانت واي من كان يحملها ولكن هناك من يصر علي ان من احتك بالتيارات الاخري فقد تميعت شخصيته وفلت زمامه وفسدت افكاره وكان المطلوب من الجميع ان نجلس في غرفاتنا المغلقة نحاور وننقاش بعضنا البعض ونغلق نوافذنا عن الاخرين وكان الاخرين ليسوا بشر ولا يملكوا اي قدر من المعارف او الخبرات


ما يطرح الان يحدث بلبلة ويضعف موقفنا
جملة شديدة السؤ وتحمل اساءة كبيرة لنا فهل نحن بهذا الضعف بحيث اي فكرة تطرح حتي ولو كانت غريبة او شاذة ستضعف وتحدث بلبلة فهل نحن بهذا الضعف الفكري والتشرزم التنظيمي
ما لنا نخاف من الافكار ما لنا نخشي من تداول الافكار بيينا ونترك الحوار والنقاش الحر يقوم الشاذ ويرد الغريب ويضبط المنفلت وينير المظلم

ايها السادة انا مختلف مع منعم في موقفه من حسم حماس ولي اسبابي ولكني معترض وبشدة لحالة التشنج التي قابلت طرح منعم والمفردات التي استخدمت ضده والاتهامات الموجهة اليه

ايها السادة ارجوكم دعوا التعصب والتشنج والاتهامات وقابلوا اي طرح بهدوء وبتفكير وروية وليكن شعارنا
رائي صواب يحتمل الخطا ورائي غيري خطأ يحتمل الصواب
يا رب انزع التعصب والانغلاق من بيننا وعلمنا فضيلة الحوار والنقاش بهدؤ وارني الحق حق وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطل وارزقنا اجتنابه
ويللا مش مهم

هناك 22 تعليقًا:

أحمد السباعـي يقول...

للأسف
هذا هو لسان واقعنا
وحالنا

نتكلم كثيرا
وندعي أيضا أننا نحاور الجميع
وحتى لا أكون ظالما
البعض ينفذ مايقول

ولكن الأغلبية تردد فقط

ولهذا نجد الدكتور عصام والدكتور عبدالمنعم في القنوات الفضائية يقال لهم هذا فكركم الشخصي وليس فكر الجماعة ونتمنى أن يكون الإخوان المسلمون مثلكم !!!

منعم إخواني نعم
وحماس إخوان نعم
ولكن ما المشكلة في عدم اقتناعه
بالحل الذي أقدمت عليه حماس !!!!

لو كلنا موافقون وكلنا مؤيدون لأصبحنا كالحزب الوطني الكئيب

الكواكبي يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
الكواكبي يقول...

انا باشكرك يا مجدي على دفاعك عن رأي منعم الل انا متأكد انك ضده من ساعة تدوينة الدحلانيون بتاعتك ولكن دفاعك ده بيوصل جوهر ومعنى الحرية . . الحرية اللي الإمام الشوكاني اعتبرها الكلية السادسة التي وضع الله الشريعة لحمايتها وحفظها
انا شخصياً قلت لعبدالمنعم ان لهجته حادة وفي بعض الأحيان قد تصل لحد التجريح ولكن نوعية الردود صادمة فعلاً؛ في غمضة عين انتقل منعم من شهيد الحرية وحامل لواء الدعوة الاسلامية في بلاد التدوين الى ضال وهاوي وساذج ومجروف في تيار العلمانية
العجيب ان كل هذه التهم وغيرها العشرات جائت تعليقاً على رؤيته لحدث سياسي وهو الأمر الذي يدفعني للتفكير في مدى الكارثة التي نحياها والتي كنا سنحاط بها إن كان عبدالمنعم قد انجر لمناقشة قضية فقهية خلافية او مراجعة وجهة نظر وردت في كتاب الرسائل للإمام الشهيد حسن البنا رحمه الله
وقد هالني اكثر حالة التعصب والاهتياج اللحظية التي تتلبسنا بدون مبرر فالكل منافح والكل مناضل والكل يتهم منعم بأن معلوماته سطحية عن فلسطين وانه يستقي معلوماته من مصادر غير موثوق بها دون ان يوضح لنا اي من المتشنجين مصادره الموثوق بها
يجب ان نتخلص من حالة الصدمة التي تتلبسنا لمجرد سماعنا لراي جديد
يجب ان نتخلص من كوننا دوجماطيقيين بنيويين نرفض اي تجديد حتى لو كان هذا الحديث محض تنفيس عما يختلج في الصدور

أحمد محمد مرسي (الشاب الحر)الأبيّ يقول...

الاختلاف في الراي لا يفسد للود قضية

ورأيي صواب يحتمل الخطأ و رأيي خطأيحتمل الصواب


هذا ما تعلمناه و نتعلمه و نمارسه داخل صفوف الاخوان


ولنا حرية التعبير و توصيل الراي ووجهات النظر و للقيادة اتخاذ القرار و التوجيه و علينا السمع و الطاعة





لكن المبصرة وو الله بحمد الله مبصرة


تعلمنا ان المقتنع بفكرة عليه اقناع الاخرين فاذا لم يقتنعوا فهذا معناه ضعف فكرتي لا انغلاق الاخرين

abouomar يقول...

الله ينور عليك يا مجدى

و الله مع انى موش طايقك و انتا عارف ليه بس بجد عندك حق ...منعم لا يستحق كل هذا التجريح...مع انى متفق معاك و بعض كلامك و واقف على الحياد لا معاك ولا معاه...لكن هو يا جماعة خلونا نتكلم خلونا نتناقش خلونا نعبر عن افكارنا و افمار غيرنا و نرمى ورقنا كله على الطرابيزة بس الناس اللى اتهمت منعم دى هو كمان فى لحظة بيقلب عليهم الطربيزة و بيستنكر عليهم اراءهم و بيحجرها عليهم و انتا عارف ده كويس ...ما علينا

المهم انتا نفسك مكوى بالنار دى فى موضوع رمى الاحجار بتاعك و غيره و غيره ولا ايه

ربنا يهدينا جميعاً و الدنيا بتتطور متقلقشى ...و اللى كان بيتقال زمان و بيستغرب بقى عادى دلوقتى و اللى بيستغرب دلوقتى هيبقى عادى كمان شوية

محمود قطب يقول...

أولا أنا مزهزل من أسلوب الحوار ده
واحد يقول لتاني أنت غبي
وأخر يتهم المخالف له بالعلمانية
وأخر يتهم غيره بالرجعية
هو ده أدب الأختلاف
هو ده قبول الرأي الأخر
بصراحة الشريحة دي من الناس مش لازم نديها أي أهتمام أو حتى نرد عليها
لأن هي طبيعتها كده
بتكبر بالأهتمام وبتتضأل بالأهمال
ثانيا بشكر الأستاذ عبد المنعم رغم أختلافي معه لأنه قدر ينظر للموضوع من منظور مختلف وقدم طرح مختلف وده شئ من المفروض أنه يثري الحوار ويخلينا نقدر ننقاش الموضوع من جوانبه المختلفة

الفجرية يقول...

فهل نحن بهذا الضعف الفكري والتشرزم التنظيمي
ما لنا نخاف من الافكار

بالنسبة لى هيه دى النقطة
يا جماعة احنا كاخوان مستندين على فكرة قوية واصيلة وعميقة ولها دلائلها

الفكرة دى أقوى من اننا نخاف عليها من اختلاف أراء ومناقشات طالما موضوعية

هى فكرة أثبت من ذلك بكثير
بالعكس..ده يمكن الحوار ده بيرسخها اكثر عندنا

النقاش والحوار هو الحل
لان فى الحالتين طرفيه بيخرجوا كسبانين

ياما هتقنع اللى ادامك بفكرتك
يا اما هتزداد ثبات على موقفك وتبحث له عن تأصيل ودلائل اكثر

ده بشكل عام
لكن على الموضوع ده بشكل خاص
ومع اختلافى مع أ.عبد المنعم جدااا واستغرابى لرأيه
الا ان الردود كان فى منها ما فاق الاختلاف الراقى لابعد من ذلك بكثير

ده انا قلت الحمد لله انى اللى طرح الراى ده أ.عبد المنعم
اهوه بردو عنده رصيد كبير عند الناس
ما بالكم لو اللى طرحه لسه مدون غلبان على قده
كان زمانه ضاع
والحمد لله

شاويش يقول...

يعني هي المشكلة في الاخوان وبس ولا في المجتمع كلة

راي .. ان المشكلة الكبيرة مع الاخوان الان لسببين
اولا
انهم قوي اسلامية والمفرتض انها نظهر في صور فعلا تمثل الاسلام

ثانيا هي اكبر قوة معارضة يعني هي المسئولة عن تحرير الشعب

فلما نسمع عن اشخاص وافراد من جماعة زيها وبيمثلوها ونجد انهم لا يقبلوا اي راي الا اراء المسئولين عنهم وقادتهم او اراهم الشخصية بدون جدال

علينا اننا نطالب الجماعة بسرعة تغير التفكير المخنوق والضيق

لافراد الجماعة

والمشكلة الاكبر ان النسبة الكبيرة من شباب الاخوان الي علي النت يعني يعتبر منفتحين فما بالنا ولو تم التحاور مع الشباب في الاريارف وهم بالتاكيد لبعدهم عن المدينة منغلقين

ستبقي فضيحة بجلاجل

محمود سعيد يقول...

والله هو بعيداً عن الموضوع أنا لا أعتقد أن منعم مختلف

هو فقط أستخدم لغة وأسلوب وطريقة مختلفة على ما تعوده الإخوان

اللغة والأسلوب ده غيره فى التدوينة التانية
وأظن يا أستاذ مجدى حضرتك شوفت الموضوع ده فى تدوينة
إستعنا على الشقا بالله 2

واللى قبلها تدوينة علموا أنفسكم

المشكلة أحيانا بتكون لدى بعض ضعاف الفهم
(فضيلة الفهم اللى بيتكلم عليها منعم)
أنه مبيفهمش ألا لما تكلمه بلغة الإخوان
أو بأسلوب الإخوان

أنا لا أعتقد أن رأى منعم غلط
ولكن وبكل تأكيد التعليقات الغبية المكتوبة اللى مش شرط تكون من إخوان

ولكنها تعليقات الشعب المصرى
ديه حاجة أصيلة فى الشعب المصرى
اللى الإخوان جزء منه

وده لا ينفى أننا عاوزين نلغيها من الإخوان ومن الشعب المصرى

فاروتا المصرى يقول...

السلام عليكم
هو لامؤخذه التعليق كبير اوى ليه ؟
المهم ولا اقولك يالا مش مهم
يارب الموضوع ده يختفى من عندنا فنحن بشر ووالخطا شى اساسى فى البشر
المهم لا نحكم على الناس بالاعدام لانهم اجتهدوا فاخطاوا

ربنا يكرمك يا ابو الجود يا عسل

الحريه لعبد الجواد


فاروتا المصرى

سحس يقول...

رغم اننى اختلفت مع منعم فيما قال الا اننى ويشهد الله احبه فى الله حبا كبيرا واحترمه واكن له تقدير وإن لم نفعل ذلك فلسنا إخوان وجزاك الله أخى مجدى على التذكرة

واحد من الإخوان يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
واحد من الإخوان يقول...

والله الواحد في حسرة من لغة الحوار دي
المفروض إن اي خلاف ان لا يخرج عن حدود إحترام الأخرين وفي نفس الوقت عدم التشكيك فيهم
---------
لست مدافعا عن اي امر شخصي
ولست طرفا
ولكن لابد ان ادافع عن رقي الحوار
سواء كان منعم او كان احد اخر
--------
حماس في قلوبنا جميعا و ستبقى كذلك كما هي
--------
قد اتفق او اختلف مع منعم او مجدي او اي فرد لكن في النهاية لابد ان يبقى لكل منا حدود و كل منا لا يتعدى حدوده و إلا فإن هذا ليس حوارا ممكن ان نسمية إشتباك او خناقة
---------
اجد هذه النوعية المقززة من الحوارات في بعض البرامج على الفضائيات التي يتعمد بعض أطراف الحوار ان يسحب الحوار لمستوى متدني من الحديث فقط لمجرد الخبطة الإعلامية في حين انه لم يحقق اي مكاسب فكرية
---------
دعونا نتخيل ان من هاجموا منعم بطريقة غير لائقة كانوا في حوارهم هذا مع شخص ليس من الإخوان
اظنهم كانوا سيبتسمون مع كل كلمة ويتحسسون الكلمات ليظهروا بشكل جيد
على امل ان يقتنع هذا الشخص بأن الإخوان شيئا جيدا
لكن نظرا لأن منعم منا
فبكل بساطة لا نراعي اي شيء من ادب الحوار البناء
فلنذبح منعم ولنجلد منعم ثم لنأكل لحمه وهو غائب عنا
واظنهم لن يعتبروا ذلك من الغيبة ايضا فقد إستباحوا توبيخة على الملأ من قبل
-----------
النموذج الذي تحدثت عنه
هو نموذج يفرق ولا يجمع
ينفر ولا يبشر
يدهن على الجدران بدون إصلاح ما وراء الدهان
هؤلاء سرعان ما يسقط دهانهم
ويبقى الحائط بما فيه من عيوب
---------
من جهة أخرى ارجو من الإخوة المدونين مراعاة أن البعض يأخذون بظاهر الألفاظ لا بعمق الفكرة التي تحملها الكلمات
نتمنى جميعا ان نراعي إختيار الكلمات التي تكتب تجنبا لهؤلاء الإنفعاليين

---------
الأمر ايضا ينطبق على من يرد على هؤلاء المجهولين المجرحين
يرد بطريقة فيها إنفعالية ويرد على خطئهم بخطأ مثله

ختاما
اقول لمن هاجموا بهذه الطريقة
إنكم تفعلوا ما لم تفعله قيادة الجماعة حتى من هم في اشد الخلاف مع البعض لم يخرج من افواههم مثل هذه الكلمات التي تطلقونها بل تلمسون من رد فعل القيادة حرصها على الإحتواء مع أن مع ان البعض يقول انها طرفا في الخلاف
----------
أخيرا
من يعلق وهو مجهول ثم يترك في تعليقه تجريحا فليراجع إخوانه المسئولين عنه وسيقولون له انه اخطأ في طريقة رده
محمد حمزة

أحمد أبو خليل يقول...

لي رأي متواضع عن وضعنا مع حماس
وليس وضع حماس معنا
أرجو متابعته على مدونتي

Dr cool يقول...

أستاذي الفاضل مجدي سعيد

أتفق معك في رؤيتك بشكل عام

و لكنني أحسست و كأنك تطلق هذه الرؤية على المعلقين على تدوينات عبد المنعم فقط على الرغم من أنني أرى أن هذه الرؤية لابد أن يفهمها و يعيها عبد المنعم أولاً

فهناك ملاحظتين لاحظتهما بغض النظر عن محتوى تدوينات عبد المنعم

الأولى : أن هناك الكثيرين ردوا على عبد المنعم بشكل طيب و منظم و مهذب و سليم ، بل هم الأغلبية في من علقوا على التدوينات ، و بالرغم من ذلك يترك عبد المنعم كل من علق بشكل مهذب و منطقي ليكتب تعليق غير لائق و غير مرضي يظهر فيه و كأنه المربي و المعلم لكل هؤلاء الذين علقوا و اختلفوا معه ، و هو في حد ذاته يحتاج إلى الكثير من التربية و التعلم في أسلوب الحوار و الاختلاف و ستعرف السبب في الملاحظة الثانية


ملاحظتي الثانية هي أن عبد المنعم تحدث بشكل و كأنه يدعي لنفسه الفهم و ينفيه عن كل مخالف له في الرأي و كأنه الوحيد الذي يفهم و كأنه الوحيد الذي لديه معلومات فضلاً عن ما احتوته كلماته من تسفيه للرأي الآخر المخالف و كأن رأيه لا يحتمل الخطأ ، ذلك كله أظهر نوعاً من الغرور و ضيق الأفق في هاتين التدوينتين ، فضلاً عن كلماته الغير لائقة التي استخدمها مثل الاشمئزاز و عدم الوعي السياسي لدى حماس و قلة الخبرة السياسية لديها و كأن عبد المنعم أهلاً لأن يحكم على السياسين الحمساويين بعدم الوعي السياسي


فضلاً عن احساسي بحرصه الشديد على المظهر و الشكل الإعلامي بالشكل الذي يطغى على الجوهر و الحقائق و المعومات و القرارت السياسية و تحمل مسئولية حركة حماس عن أرواح أبنائها و تركها أرواح أبنائها و مشروع المقاومة لعبة في أيدي التيار الأمريكي الصهيوني في حركة فتح

حقيقي لم أجد أي تقدير للناس اللي عايشة بين نارين ، نار تحقيق مصالح الشعب و تفعيل مشروع المقاومة و نار الحفاظ على وحدة الصف الفلسطيني


يلا مش مهم


المهم ، إني متفق معاك في كلامك عن الحوار ، و مخالف لكل من هاجم شخص عبد المنعم ، و أختلف بل و أهاجم الأفكار المعروضة في التدوينتين بتوع عبد المنعم

منة الله يقول...

استاذ مجدي

فوز مبارك

حصلت مدونتك على المركز الثالث

ضمن اكثر 10 مدونات تاثيرا في قرائها

:)

http://www.6ef.blogspot.com/

Mohamed Almohandes يقول...

أخى الفاضل مجدى
جزاكم الله خيراً على طرح هذا الأمر بهذا الشكل؛ كما أنى أتفق مع الأخ (dr cool) فيما قاله أيضاً.

أخى الفاضل
أنا أرى روحاً نرجسية - أتمنى ألا تكون صحيحة - فى كلمات بعض المدونين الإخوان، وأعتقد أنها قد تكون طبيعية فى بدايتها؛ ولكنها تصبح خطيرة إذا استمرت.

أخى الفاضل
لم يخطئ منعم فى طرح رأيه طبعاً (فهذا اجتهاده)؛ ولكنه أخطأ فى تجاهله للمختلفين معه فى الرأى، وفى وصم كل من اختلف معه بعدم الفهم (هكذا مرة واحدة).

ترى هل كان عبد المنعم مصيباً بمطالبته الآخرين باستخدام فضيلة الفهم (وليس الحوار)..

أخى الفاضل
راجع كلمات عبد المنعم جيداً، وصحح لى فعلاً ما ظننته خطأ، واعلم أخى الفاضل أنى أقدر عبد المنعم جداً (وما زلت)، وأقدر له جهده، وحركته، وتضحياته؛ ولكنى أريده من الناحية الأخرى أكثر تقبلاً للرأى الآخر مهما اختلف معه، ومهما استخدم أصحابه من ألفاظ قوية فى الدفاع عن رأيهم (دون تجريح ولا اتهام)..

أخى الفاضل
أرجو أن تقرأ التعليقات التى أثارت فيك هذا الأسى، ولتخبرنا كم تعليقاً أساء إلى عبد المنعم شخصياً، وكم تعليقاً عارضه بشدة مستخدماً ألفاظاً قوية دون تجريح، وكم تعليقاً وافق عبد المنعم فى الرأى عاطفياً دون منطق، وكم تعليقاً وافقه مستخدماً المنطق.

أخى الفاضل
هذا التحليل سيفيدك كثيراً، وسيقف بك أمام الصورة الصحيحة، وهل موضوع الإساءة إلى شخص عبد المنعم ظاهرة فعلاً؛ أم أنها سقطات لأفراد إما أسموا أنفسهم بأسماء مجهولة (وأنت ولا أنا نعرف من هؤلاء)، أم أن الغضب كان من مجرد الاختلاف فى الرأى..

أخى الفاضل
أتمنى أن نتعلم جميعاً (أنا وأنت وعبد المنعم وكل القراء) ماذا تعنى كلمة الحوار، وماذا يعنى احترام رأى الغير ولو كان مخالفاً لرأينا دون إساءة ودون تجريح.

أخى الفاضل
من يحمل لواء التغيير لا بد أن يراجع نفسه كثيراً؛ لأنه أصبح رمزاً شاء أم أبى..

والسلام

إخوانى مخربش يقول...

المشكلة الاكبر ليست فى اسلوب رد المتحاورين مع بعضهم او مع منعم

المصيبة الكبيرة ان كل واحد فيهم كانه بيقول للتانى

ياحمار كده غلط متلقش لحد يا حمار تانى

فى التلعليقات تلاقى واحد بيحمس منعم انه يعمل ودن من طين وودن من عجين وميسمعش الناس اللى هو مش عارف منعم جايبهم منين_هو منعم اتجوز ولا ايه_
وفى الاخر هو نفسه بيقول الادب والحوار ودعوة للحوار

المصيبة التانية دى الاخوة اللى عندهم عقد نفسية مفكرين ان الاخ منعم بيتصرف خلاص كانه سوبر ستار وبيبحث عن الشهرة بعد ان اصبح رمز
خلاص الا خ غطس فى نية منعم وعرف انه بيكتب راى مختلف علشان يبان انه مختلف

طيب ما هو منعم اصلا شخص مختلف من قبل ما يكتب الموضوع

وبصراحة انا مش مضياق ابدا من العك الحوارى اللى حصل بعد التدوينة دى من الاستاذ مجدى

واتمنى انى كل المدونين يلفتوا النظر لشئ زى ده علشان نتعلم من اخطأنا
وبداية تصليح العطب هو الاحساس بالعطب

واحد ماتعرفوش يقول...

ايه يا جماعة ... كأن الاسلوب ده في الحوار شيء جديد

انا شايف ان الاسلوب مع الوقت بينصلح

يلا حصل خير

اقول وكفى الله المؤمنين (الإقتتال) ..ء

ibnyosry يقول...

والله يا مجدى باشا انا بقول أن الكلام فى الفتن لازم يكون بحساب
وربك يفك الغمه دى على خير
على فكرة
لافض فوك

غير معرف يقول...

بص يااخ مجدى انا بحترم عبد المنعم جدا وانا واثق وانا رايي الشخصى وارجو ان منعم مايزعلش انه كتب الموضوع اللى كتبه فى حاله مش مظبوطه يعنى ممكن يكون كان نايم مثلا اوقاعد على ابو امين او بيشرب قصب عند فرغلى بس اظنه راجع نفسه وانت لازم تراجع نفسك لان احنا لازم نراجع نفسنا احنا شباب احيانا الغرور بياخدنا والاضواء وحب الشهرة ومرض الاعجاب بالنفس ومش هذكرك يااخ مجدى بوصية عمر رحم الله امرئ اهدى الى عيوبى عيوبى لاانت تزعل ولا منعم يزعل احنا كشعب اخوان بنشجعكم انما لما يباه فى خطا انتو مش ملايكه كمدونيين ممكن تغلطو وممكن تصيبوا وكلها اراء وكويس ادينا بنتعلم نغلط ونصحح لنفسناونحب بعض ونخاف على بعض مش مشكله بس انا معارض اى حد اتهم منعم بانه تبع عصام سلطان او ابو العلا ماضى مش لانهم مش محترمين بس لانى عارف قد ايه منعم بيموت فى حاجه اسمها اخوان يعنى رايي تاخد النصيحه على اى وجه وتتقبلها وتراجع نفسك وتفكر وتدافع عن رايك وماتتغرش ده رايي باختصار حاتم ثابت

hani most يقول...

لولا اختلاف الرأى يا محترم