الخميس، أغسطس 16، 2007

قصاص وطرة .. قانون قديم


تعارف المصريين الان عند تاجير شقة او محل تجاري ان يكون اول سؤال او استفسار هو ايجار قديم ولا جديد وبالطبع كلنا نعلم ان القانون القديم يمتد في بعض الاحيان الي 99 سنة اما الجديد فتعارف الناس علي انه خمس سنوات فقط قابلة للتجديد ما علاقة هذا بالقصاص

علاقته ان القصاص من الواضح استأجر سجن طرة بعقد قانون قديم فلا يكاد يخرج منه حتي يعود اليه .

عندما كنت عنده في اخر زيارة تحدثت مع والدته وقلت لها " متخافيش قصاص هايخرجلك قريب وبعدها هايتقبض عليه تاني وهكذا دواليك ودي مش اول مرة ولا اخر مرة " وبعدها باسبوع خرج قصاص ورجع بيته سالم غانم وبندعي من قلوبنا ان قصاص يفض عقد الايجار الذي بينه وبين طرة

المفروض اني اكتب هذه التدوينة لتهنئة قصاص بخروجه والاشادة بنضال قصاص وحبس قصاص وغيره من المتوقع التحدث فيه عن انسان حبس من اجل فكرته اكثر من مرة ولكنني افضل ان اتحدث عن قصاص الانسان

لماذا قصاص الانسان لان الحبس ليس معناه جودة معدن الشخص فمن الممكن ان يحبس الانسان ولكن عند اقترابك منه وتعاملك معه تجد شخص اخر غير الذي توقعته واتذكر انني عندما ذهبت للتقدم للزواج قلت لمن تقدمت لها لا تدعي ما تسمعيه من مرات حبس او غيرها ان يؤثر في قرارك فان هذه الامور كمصابيح الاضاءة الموجهة ناحية العين من الممكن ان تخطف النظر تجاهها وتخفي من العيوب والجروح والندبات الكثير ولذا طلبت منها تنحية كل ما سمعته وكل ما وصل اليها وان تتعامل معي بدون مؤثرات خارجية وان تستكشف الانسان وصفاته وسلبياته وايجابياته بعيد عن هذه الاضواء المبهرة وكذلك قصاص الذي يميزه ليس حبساته ونضاله ولكن ما يميزه هو صفاته الشخصية وتاتي هذه الفترات التي حبس فيها لتزيد من ثقل هذه الصفات وعمقها


قصاص الانسان قلبه كبير يسع الجميع حتي ولو اختلف معهم

قصاص الانسان يحترم من حوله حتي ولو لم يكن علي وفاق معهم

قصاص الانسان ليس بشديد الخصومة وانما يعطي كل ذي حق حقه

قصاص الانسان يحترم الاعراف ويؤمن باخلاق الفرسان ويحفظ العهد

قصاص الانسان متوازن فاذا غضب فانه لا يقلب المائدة علي من حوله وانما يضع المقادير في قدرها

قصاص الانسان تتعامل معه وانت مطمئن انه لن يخونك او يطعنك في ظهرك او يصاب بحالة من التهور الطائش



قصاص حمدالله علي السلامة وان شاء الله تكون المرة الاخيرة والف مبروك للاخت الفاضلة ايمان خطيبتك وربنا يسعدكم ويحفظكم لبعض

واخيرا ارجوا ان تقبل اسفي لتاخري في كتابة هذه التدوينة ولكنني كنت ارتبط مع باسم بوعد المشاركة في الاحتفالية العالمية بعيد ميلاد ابنه عمر وكنت يجب ان اوفي بوعدي وكذلك كنت اعددت تدوينة خاصة بانس وعيد ميلاده ولكنك تمتلك قلب كبير وستتقبل الاعتذار

ويللا الف حمدالله علي السلامة

ويلا مش مهم

هناك 3 تعليقات:

meroo يقول...

الفكره حلوه اوى..سبحان الله ازاى بييجى فبالك الارتباطات دى المهم ان انا بحس من كلام حضرتك وانا-اخوان ان قصاص حد خيالى مش عارفه ليه

عصفور المدينة يقول...

ربنا يحفظه وجزاك الله خيرا
وقل له يا عم يعمل تنازل لأصحب المكان الحقيقيين وياخد خلو ولا من غير حتى هم أولى بالمكان ده

أندلس يقول...

كفارة للقصاص
يارب تكون الأخيرة