الثلاثاء، أغسطس 21، 2007

حاجات لازم نفتكرها


انا هافضفض وهاتكلم كاني بتكلم مع حد قاعد معايا وهاكون علي طبيعتي ومش هاذوق الكلام ومش هاختار الالفاظ وهاقول كل اللي بيدور جوايا وانا عارف ان الهم مشترك وان الالم واحد وان المساحة ما بينا قلت جدا نتيجة اللي بيحصل اليومين دول فاسمحولي اني ادخلكم جوايا واستضيفكم في عقلي واقعدكم في صدري علشان تسمعوا كل اللي بفكر فيه وتحسوا بكل اللي بشعر بيه

البداية

كانت يوم الجمعة اللي فات لما سمعت خبر اعتقال قيادات المكاتب الادارية في لقاء ومعهم الدكتور محمود حسين عضو مكتب الارشاد والكتور عصام العريان مسؤل القسم السياسي بالجماعة وساعتها اصابني هم وغم معرفتش اتصرف فيه الا اني انام واهرب من التفكير ومن الواقع اللي احنا عايشينه ونمت

وتاني يوم رحت الشغل وانا قاعد اهرب من التفكير في الموضوع وكل ما اقرب منه احاول اشغل نفسي باي حاجة علشان انساه ولما رحت المكتب وفتحت جهاز الكمبيوتر لاقيت كل اللي علي الماسينجر من الاخوان بيعملوا زيي بيهربوا من الكلام في الموضوع ولو قدرنا كلنا ننام علشان نهرب من الواقع هانام لان الاحساس بالعجز احساس مؤلم وقاتل واخطر حاجة ان الامل يموت جواك او ان شمعة المقاومة والحياة تنطفي في صدرك

المهم اني رميت نفسي في دوامة الشغل ومطحنته طوال اليوم وبعدها مقدرتش اكمل حسيت اني بضحك علي نفسي فقررت اني ادون واكتب وقعدت فعلا علشان ادون لاقيت الكلام مكرر لان اللي بيحصل بقي عامل زي المسلسل البايخ الممل المتكرر مفيش جديد ولما بيحصل جديد بيبقي للاسوأ بس قلت لا دون يا مجدي واكتب اي حاجة علي الاقل علشان تقاوم حالة الموات اللي بدات تنتشر جواك وبدات اكتب وبعد اربع خمس سطور لاقيت نفسي مش قادر اكمل وقلت هي الكتابة هتفيد بايه انا لازماعمل حاجة تانية فافتكرت ملف وورد كان عندي علي الجهاز فيه تحقيقات اتعملت مع افراد جهاز المخابرات ايام السيتينات في اعقاب النكسة وكان من بينهم صفوت الشريف وقررت انشرها في التدوينة لاني كنت عاوز أألمهم باي شكل كنت عايز اخدشهم حتي ولو بخربوش صغير في مقابل اشلائنا اللي بتزيد كل يوم بايدهم وبالفعل وقفت ما كنت اكتبه واخدت فقرات من التحقيقات ونشرتها كما هي ثم انسحبت من امام الجهاز وخاصمت المدونات والجرائد والجزيرة طوال السبت والاحد والاثنين وكنت طول الفترة دي ببعد عن اي كلام في الامر ده حتي مرضيتش اتصل بعبد الرحمن حسام وابراهيم العريان واطمن عليهم لاني هاتصل اقول ايه وهما المفروض يسمعوا ايه وانسحبت من الحياة ورميت نفسي في دوامة الشغل

واسكت صوت نفسي ومسحت افكار عقلي ونمت


يوم الاتنين

ميعاد اسرتي الاخوانية .. رحتها وانا في نفس حالة النوم اللي دخلت نفسي فيها واول ما دخلت لاقيت عبد الرحمن بيقول اهه مجدي جه اهو علشان يقول رايه وصدق علي كلامه نقيب الاسرة فقلتله اقول ايه مفيش حاجة تتقال فرد نقيبي وقال الوضع اصبح فاعل ومفعول به واحنا الطرف المفعول به فمفيش كلام يتقال وبعدها قررت افضفض ومن الواضح ان الكل كان نايم الفترة اللي قبل الاسرة لاني لاقيت الكل انفجر واتكلم وقال وقعدنا كدة حوالي ساعتين نقلب الامر علي كل الوجوه هما عاوزين ايه واحنا عندنا حاجة نعملها ولا لا طيب هل احنا غلطانين ولا هما اللي متجنيين طيب هل في حاجة نقدر نقدمها ولا لا طيب هي الناس ليه ساكتة واحنا كجماعة ليه ساكتين هل هناك سيناريو اسؤ من الحالي مجهز اذا اتحركنا وقاومنا ونقط تانية كتير مش مترتبة ومش متفلترة اتقالت بس ممكن اجملها في الفقرات اللي جاية دية
حقيقة الامر
يا جماعة لازم نفهم ان المواجهة والصراع مش علي اعلان برنامج الحزب او محاولات توريث الصبي المدلل جمال يا جماعة الصراع والمواجهة بين مشروعين مشروع نهضة ومقاومة واستقلالية في القرار وحفاظ علي هوية واحتفاظ بنسق قيمي ومنظومة ثقافية نابعة من بيئتنا وتراثنا وقيمنا ومصادرنا الثقافية والحضارية وحماية لمصادر ثرواتنا الطبيعية اللي هي حق لشعوبنا وامتنا ورجالنا ونساءنا واطفالنا ومشروع اخر هو مشروع استسلام وخضوع كامل ومهانة مذلة واستيراد منظومة قيمية من الطرف الاقوي وزرعها عنوة في مجتمعاتنا وتمييع لكل ما يمت لهويتنا وتضييع لكل مصادر ثقافتنا وقيمنا وهدر لكل ثروات شعوبنا وعلشان كدة هنلاقي ان حكومة حماس اتحاربت لمدة سنو ونص وفي نهاية الامر تم تسليح ميليشات من اجل اسقاطها والان يجري تجويع غزة واظلامها ودعم ابو مازن وتسليحه وفي الاردن تمحل البرلمان وتزوير انتخابات البلديات وفي لبنان يتم تقوية الطرف المتبني لمشروع الاستستلام والخضوع علي حساب الطرف المتبني لخيار المقاومة ومشترك في مشروع النهضة للامة وعليه فاللي بيحصل في مصر حلقة في سلسلة متصلة ومدروسة ومحسوبة

مسحة ربانية

ايوة احنا منظمين جدا ومرتبين جدا وبنحسبها بالورقة والقلم الا اننا جماعة لها بعد ايماني ومسحة رباينة ومرجعية اسلامية تؤكد ان تفاصيل الحياة سواء سياسية او اجتماعية او اقتصادية لها بعد تربوي واختباري للفرد لازلة خبثه وصقل معدنه ووكشف مناطق العور عنده ليقوم بعلاجها ولتحقيق بعض المعاني التي لا تتحقق الا في جو المحن والملاحقة والاستضعاف وانه دائما ما يسبق فترات الفرج والفسحة لحظات الالم والمحنة وان فترات الراحة والحرية تساعد علي تقليل مساحة التوكل واللجؤ ولا يوجد خير من اوقات انقطاع الاسباب لزرع واحياء الكثير من هذه الاخلاق والسمات التي يجب ان يتصف بها من يتصدر للمشروع الاسلامي

الشماعة
علي الرغم مما ذكر سابقا الا اننا يجب كجماعة ان نراجع بشكل دائم ومستمر حركتنا واليات عملنا والا نركن بشكل مستمر الي خطاب الاضطهاد والملاحقة والاستضعاف لتبرير الوضع القائم لاننا كجماعة ما زال امامنا شوط كبير في كسب تضامن وتعاون عموم المجتمع مع طرحنا ومع افرادانا واننا كجماعة الاخوان اذا كنا نملك القدرة علي الحشد الشعبي داخل اللجان الانتخابية التي نحترفها فاننا ما زلنا نفتقد القدرة علي الحشد الشعبي امام هذا النظام الغبي الفاسد والا كنا استطعنا ان نوقف توحش هذا النظام الداعر واننا ايضا ما زلنا لا نجيد مخاطبة النخب داخل مجتمعاتنا وان هناك الكثير من المخاوف حول مشروعنا وقدراتنا في حال دعمهم لنا وقبولهم لطرحنا واننا نحتاج لمرونة سياسية تسمح لنا بمكانية تلافي وتفادي الضغوط الخارجية والضربات الداخلية واننا نحتاج علي مستوي القواعد الاخوانية الي انتشار ثقافة التعامل مع المجتمع والاتصال الجيد والفعال به ولا ننكر اننا قطعنا شوط لا باس به في الفترة الاخيرة الا اننا ما زال امامنا الكثير اذا كنا نريد ان نتحول الي مشروع وطني يلتف حوله الشعب ويقدم له كافة اشكال الدعم والمساندة

بين التهور والحذر
دائما ما يكون الفرد عندما لا يحمل بمسؤليات ولا تبعات سهل الحركة وحاسم لامره واحيانا متهور اذا لزم الامر والعكس صحيح فلذا ستجد الشاب في البيت اذا حصل مشكلة مع احدهم يحركه اطنان من الغضب والضيق وتدفعه لارتكاب اي حماقة حتي ينفس ما بداخله وعلي الناحية التانية هتلاقي الاب او الام بخبراتهم ومشاهداتهم في الحياة ومسؤلياتهم المتراكمة يقومون بمنعه وتهدئته وهكذ الجماعات البشرية دائما ما يكون الشباب متحمس ومندفع والشيوخ وحاملي المسؤليات يحسبون لكل خطوة حسابها وكما قال علي بن ابي طالب ان الولاد مجبنة مبخلة فهكذا قواعد الشباب بالنسبة لقمة الهرم الاداري فخوف وحرص القيادة علي قواعدها تدفعهم ناحية المجبنة المبخلة ولكن لي طلب عند قيادتنا تعالوا نجرب مرة التهور ونشعره ان الامر ليس كما يتصور عنا ان لنا سقف معروف وخطوات محسوبة واليات محددة وقواعد منضبطة وربنا يكون في العون ويسسد الرمي ويدعم القرار

يوم حلو ويوم مر
الايام يومان يوم حلو ويوم مر وكلاهما يمر
كلمة لابن القيم
وهذه الكلمة هي لكل الافراد سواء ابناء واسر وزوجات المعتقلين او شباب وبنات واعضاء الجماعة الاخوان المنصورة يجب ان نعلم انها ايام وستمر سواء كانت ايام سعادة وهناء واستقرار او ايام محنة وكرب وعدم امان واننا ستاتي علينا ايام نتذكر فيها تلك الاحداث وسننفجر ضاحكين علي تفاصيلها واحداثها او سنضرب بها المثل علي تبدل الاحوال والظروف

ولك سواري كسري
فاكرين سراقة لما خد حصانه وطلع يطارد الرسول صلي الله عليه وسلم ولما لحقه قاله الرسول الحبيب وهو في اكثر لحظات المطاردة والستضعاف " ارجع يا سراقة ولك سواري كسري " وعاد سراقة وكان له سواري كسري بعد فتح بلاد فارس في عهد العادل عمر بن الخطاب ووالله انا متاكد تمام التاكد ان ثقة ويقين الرسول صلي الله عليه وسلم هي رسالة لنا جميعا ان نكون علي نفس القدر من الثقة واليقين ان الظلم لن يستمر وانه كلما ازدادات ضرباته قوة وعنف كلما كان دلالة علي معاناته وخوفه وضعفه
ولا تهنوا في ابتغاء القوم ان تكونوا تالمون فانهم يالمون كما تالمون وترجون من الله ما لا يرجون وكان الله عليما حكيما

ونحن نرجوا من الله الثبات علي الدرب والسداد في الراي والتمسك بالحق والاجر علي الالم

حياة وامل
لن تكون الاخيرة بل سيكون ورائها الاشد ولكن مهما حدث فلن يموت الامل بداخلنا ولن يستطيعوا تركيعنا ولن يسلبوا منا الرغبة في الحياة والقدرة علي المقاومة وسيظل الامل يحيا ويتنفس ما دامت صدورنا تعلو وتهبط لتتنفس وحتي لو سكنت صدورنا عن التنفس فنحن سنكون الاكثر قوة وحائزي النصر لاننا اصحاب فكرة ودعوة وغاية
وان لم نكن مع سيف الله المسلول خالد منتصرين سنكون مع سيد الشهداء حمزة ورجل وقف في وجه سلطان جائر فامره ونهاه فقتله

وفي كلا الامرين نصر مبين

دع يد الله تعمل في الخفاء

كلمة قالها صاحب الظلال سيد قطب

فنحن لا نعلم ما الذي يدبره رب العالمين ومن الممكن ان ياتي الفرج من الطريق الذي لم نسعي فيه ابدا او يدبر بحكمته امر يخرجنا مما نحن فيه وبلا اي سعي منا وهذا ليس معناه التواكل وانتظار الفرج في المنازل بل ما اقصده اننا سنسعي ونسعي وندبر ونفكر ونحاول ولكننا سنكون علي يقين ان هناك رب كريم معين حكيم يدبر للكون كله امره ولكن يجب علي ان نستفرغ الجهد وكامل الطاقة حتي نكون مستحقين للعون والمدد الالهي

واخيرا
يلا مش مهم

هناك 20 تعليقًا:

ساندو يقول...

السلام عليكم:
بجد والله الموضوع اصبح صعب جدا والسكوت التام مينفعش والحراك التام برده مينفعش واحنا لا نملك الان الا الدعاء وحسبنا الله ونعم الوكيل

غير معرف يقول...

ليس عندي اكثر مما قلت

وهذا ليس معناه التواكل وانتظار الفرج في المنازل بل ما اقصده اننا سنسعي ونسعي وندبر ونفكر ونحاول ولكننا سنكون علي يقين ان هناك رب كريم معين حكيم يدبر للكون كله امره ولكن يجب علينا ان نستفرغ الجهد وكامل الطاقة حتي نكون مستحقين للعون والمدد الالهي

ولكني اضيف
في باطن الارض وعلي عمق مئات الكيلومترات ترتفع درجات الحرارة وبعشوائية تتسارع حركة الذرات لتكون الجزئيات في شكل منظم وتتسارع الجزئيات لتكون العناصر قي شكل اكثر تنظيما وتتحد العناصر لتكون المعادن في شكل بلوري متماسك وتتحد المعادن لتكون الصخور الصلبة وعندما تظهر لنا هذه الصخور فانها تكون الجبال الراسخة التي لا تتاثر بانفاق الجرذان
يحدث كل هذا اذا كانت القشرة الارضية محكمة تحفظ ما بداخلها الي ان ينمو

اما اذا كانت القشرة الارضية هشة ضعيفة فانها لا تتحمل هذه الحركات المتتسارعة فتخرج البراكين التي تثور ويراها كل الناس ولكنها ثد تخمد وقد تموت وتترك صخور هشة قد تطفو علي الماء تسمي الخفاف

واني اري تتسارعا للذرات وتكون الجزئيات ومن ثم العناصر وان بعدت المسافات واختلفت البيئات فبعون الله وتوقيثه تتكون الصخور الصلبة التي تتحطم عليها كل الهشاشات

وشكرا للمدونات


واولا واخيرا
يلا بقي مهم

عبد الفضيل

غير معرف يقول...

ليس عندي اكثر مما قلت

وهذا ليس معناه التواكل وانتظار الفرج في المنازل بل ما اقصده اننا سنسعي ونسعي وندبر ونفكر ونحاول ولكننا سنكون علي يقين ان هناك رب كريم معين حكيم يدبر للكون كله امره ولكن يجب علينا ان نستفرغ الجهد وكامل الطاقة حتي نكون مستحقين للعون والمدد الالهي

ولكني اضيف
في باطن الارض وعلي عمق مئات الكيلومترات ترتفع درجات الحرارة وبعشوائية تتسارع حركة الذرات لتكون الجزئيات في شكل منظم وتتسارع الجزئيات لتكون العناصر قي شكل اكثر تنظيما وتتحد العناصر لتكون المعادن في شكل بلوري متماسك وتتحد المعادن لتكون الصخور الصلبة وعندما تظهر لنا هذه الصخور فانها تكون الجبال الراسخة التي لا تتاثر بانفاق الجرذان
يحدث كل هذا اذا كانت القشرة الارضية محكمة تحفظ ما بداخلها الي ان ينمو

اما اذا كانت القشرة الارضية هشة ضعيفة فانها لا تتحمل هذه الحركات المتتسارعة فتخرج البراكين التي تثور ويراها كل الناس ولكنها ثد تخمد وقد تموت وتترك صخور هشة قد تطفو علي الماء تسمي الخفاف

واني اري تتسارعا للذرات وتكون الجزئيات ومن ثم العناصر وان بعدت المسافات واختلفت البيئات فبعون الله وتوقيثه تتكون الصخور الصلبة التي تتحطم عليها كل الهشاشات

وشكرا للمدونات


واولا واخيرا
يلا بقي مهم

عبد الفضيل

أميرة محمد محمد محمد يقول...

يشرفني اني اعطي تعليق للمره الثانيه على مدونتك.في مشكله كبيره جدا عند الشعب المصري يعني لوكان الشعب بتاعنا غني ومرفه وواخد حقه وفيحياه سعيده ومش بيتمرمط في اقسام البوليس كنت قبلت هذه الامبالاه البشعه اللى هو فيها وكنت هتقبل عدم التفاته للى بيحصل للاخوان اما والشعب بينزف بالشكل ده وكل حقوقه ضايعه فانا في حالة ذهول من الدم الازرق اللى بيتنزف واللي اصحابه مش حاسين بيه يااستاذ مجدي انا لااؤيد ان الاخوان يعملوا اي حاجه متهوره لان اول من هيتركهم هو شعبنا الجميل اللى ماتعرفش هو عايز ايه.ساب الناس اللى بيدافعوا عنه وماوقفوش جنبهم لأواتهموهم انهم عايزين سلطه! فالثوره لو حدثت لازم تبقى من الشعب نفسه وبعد كده يختار اللى يمثله واللى علينا كاخوان هو ان احنا ننزل بين الناس اكتر ونناقش قضايا الناس مش مشكلة ان احنا عايزين حزب لان عمر ماالشعب هيتاثر بينا من الناحيه دي.يعنى لما نعمل مظهره تكون عشان المياه القطوعه اوعلى البيوت المحروقة او علي العبارات اللى بتغرق او علي الناس اللى بتشترى مايه بكيني ب15الف جنيه بكده نحسس الشعب ان احنا منه اللى بيعاني منه احنا كمان بنعاني منه لان اشعب لن يهتم لابمطالب سياسيه ولا استقلال قضاه ولا فلسطين وكل اللى هيقولوا ياعينى ربنا معاهم وبس وافتكر ان الثورتين الوحيدتين اللي الشعب عملهم من نفسه من غير قواد
(ثورة 19 عشان الاحتلال)
(والتانيه( ثورة يناير77

elfagreya يقول...

بجد يا أستاذ مجدى تدوينة جميلة جداا وفرقت معى كتير

جزاكم الله خيرا

الايام يومان يوم حلو ويوم مر وكلاهما يمر

الكلمة دى بفكر فيها دايما وهى واقعية تماما فكم من أحداث نحكيها الان كخبرة او كطرفة وكانت حين حدوثها حدثا عظيما واحيانا محزنا بالنسبة لنا

اليوم فى الجلسة أرسلت رسالة لأبى كان محتواها كلمة قرأتها لشاعر تركى يدعى ناظم حكمت أرسلها لزوجته من سجنه ليبث فيها الأمل ويحركها نحو العمل والاستمرار
واثرت فى جدا

قال لها

أجمل الأنهار لم نرها بعد
أجمل الكتب لم نقرأها بعد
أجمل أيام حياتنا لم تأت بعد

ولم يلبث طويلا فى السجن حتى خرج لزوجته واسرته وحياته

أجمل أيام حياتنا لم تأت بعد يا جماعة..مش شرط حياتنا نحن فى صورة شخصية بل أجمل أيام حياة دعوتنا لم تأت بعد سواء كنا حينها أحياء أم أموات

الأيام الجاية أحلى بكتير ان شاء الله

احنا هنجمد ان شاء الله وهنعمل وهنستمر بعون الله

ودع يد الله تعمل فى الخفاء
لنجد احداثا واياما لم نكن نتخيل قدومها لا تنسينا الايام الحالية ولكن تنسينا كأبتها احيانا او صعوبتها وتبقى على أجمل ما فيها..ان ربنا اعاننا ان نعمل ونصبر فى سبيل فكرة امنا بها

مدونة أيام و بنعيشها يقول...

المشكلة ان اي تصادم دلوقتي الريس بيتعامل معاه يا قاتل يا مقتول
طبعا لو حصل تصادم من النوع ده فالريس خسران خسران (النظام عندنا في قمة الضعف ..علشان يسيطر على مظاهرة فيها 5000 بيطلع 50000 امن مركزي امال هيعمل ايه مع خمس ست مظاهرات في نفس التوقيت كل واحدة 100000) و دي مشكلة لانك هتلاقي نفسك فجأة على كرسي الحكم مع شعب لو امريكا قطعت عنه القمح و قعد يومين تلاتة من غير اكل (مش اكل قليل لأ مفيش اكل) هياكلك انت شخصيا
و بعدين انا شايف ان احسن رد اننا منردش و نكمل في طريقنا من غير
ما دعوتنا تتاثر و كاننا بنقولهم هاتوا اخركم ولا بياكل معانا كل اللي بتعملوه ده لعب عيال
...ولا بيفرق معانا
هتعتقلوا قيادات عندنا صف تاني و تالت على اعلى مستوى
هتعتقلوا خمسين ستين الف فيه غيرهم كتيير

أندلس يقول...

ضايقتنا واحنا مضايقين أساسا
لذلك أهرب من الكتابات السياسية
تغضبني
تصيبني بإحباط مركب
ثم تتركني عاجزة عن أي رد فعل

غير معرف يقول...

السلام عليكم أخي يجب أن تكون مرفوع الرأس و فخورا أنت وكل الإخوان والأخوات لأنكم عزة الإسلام و قدوة لكل شاب مسلم يحب أن يرى وطنه أجمل بالإسلام
أكيد أنكم في محنة كبيرة لكن تحسدون عليها فانتم تحررون وطنكم من الفساد
والله حالنا في المغرب أسوء لان ما نعيشه ليس الفساد والنهب في قوتنا اليومي بل الأدهى هو تنويم الشاب المغربي إما بالمهرجانات أو المخدرات أو الجوع أو قتل الأمل وانعدام الهدف أو أو
لو اطلعت على حال شبابنا لدخلت في سبات
انه نصر لكم يا معشر الإخوان فيعشوه أليس موتا واحدا فما أجمله وأنا أدافع عن الحق و ما أخزاه وأنا في البحر هارب إلي أوروبا تاركا بلدي تشكو
ستنتصرون بتهورالشباب وحكمة الكهول وبالأمل و بالله
حليمة مراكش

ومضات .. أحمد الجعلى يقول...

هنفتكرها يا أستاذ مجدى وهنفتكر معاها

"( فأما عاد فاستكبروا فى الأرض بغير الحـق وقالوا من أشد منا قوة .. أولم يروا أن الله الذى خلـــقهم هو أشد منهم قوة .."


هنفتكرها ونفتكر معاها

"..ذلك لو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض ..."


هنفتكرها ونفتكر معاها

" .. وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب، إن الله قوى عزيز .."


هنفتكرها ونفتكر معاها

"أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إنّ نصر الله قريب "


هنفتكرها ونفتكر معاها

"ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار، مهطعين مقنعى رؤوسهم لا يرتد غليهم طرفهم وأفئدتهم هواء"


هنفتكرها ونفتكر معاها لحظة قريبة جدا إن شاء الله هنردد فيها

"قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون"

عبدو بن خلدون يقول...



قشدة عليك

EmY يقول...

يا رب ارحمن من الاخوان و جهل الاخوان حرام عليكوا غسيل المخ الي بتعملوا للشباب اتقوا الله
يا رب الامن يقدر يلم كل الاخوانداخل المعتقل مدي الحياه

علاء الحسيني يقول...

السلام عليكم
بجد تدوينة جامدة جداً يا أستاذ مجدي
وإن كان ليا تعليق على قضية إن الموضوع ده بعيد عن توريث الفتى المدلل.......
لأن فيه واحد لسه جاي من أمن الدولة طازة وسألوه وش كده:فيه حد جالكم كلمكم عن التوريث؟!!!
ويلا مش مهم

غير معرف يقول...

السلام عليكم
من التدوينة اللي فاتت للتدوينة دي هاقولك كلمة واحدة بس حمدلله على السلامة يا باشا
ولسه المشوار قدامنا كلنا طوووووويل اوي ومحتاج مننا كتير اوي وهم مش هيقفوا واحنا ان شاء الله نفضل ثابتين

اللهم فرج كربنا وفك اسيرنا وارزقنا الصبر والثبات
أحمد سليم

منة الله يقول...

صبرا فان بين النصر و الهزيمة نصر ساعة

انا من المؤمنين ان هذه الساعة ساعة حرب و ليست ساعة دعاء

انها الساعة التي سبقها ساعات من الاستنزاف و ظل فريق من المحاربين صامد

انهم القلة اللذين قال الله في وصفهم

" فما وهنوا لما اصابهم في سبيل الله و ما ضعفوا و ما استكانوا و الله يحب الصابرين "

محمود سعيد يقول...

إحنا عاوزين شوية تهور

مش علشان التهور حلو ولا حاجة

لكن علشان أنا معتقد أن إنعدام التجربة لدى الجيل الأحدث بيولد فى المستقبل وفى الحاضر كمان ، مشاكل زى مشاكل أفراد حماس (الفردية) دلوقتى ، بالإضافة إلى أنه بيحرم الشباب من الخبرة أساساً ...

عاوزين حبة تهور صغيرين ، على الأقل علشان الشباب يتلسع منه وتبقى ديه خبرة له تنفعه فى المستقبل

هما مش كانوا بيقولوا أطفال اليوم شباب الغد وشباب اليوم شيوم الغد

ويلا ربنا يسهل

غير معرف يقول...

emyالحاجة
مدونتك تحفة وأرائك في الدين والحياة محدش فكر فيهم قبلك وانتي ممكن الناس تدخل على مدونتك من غير ماتوجعي دماغك وتدخلي على كل مدونة من مدونات الإخوان اللي مش عاجبين أهلك عشان تقولي أي حاجة والسلام
إرحميناإنتي بأة
زينب

كده وبتاع ... يقول...

والله يا مجدي مش عارف الكلام حلو اه ويمكن بيهدي ثورة الغليان في النفوس لكنه كلام تخديري ليس الا.. وتبقى الأزمة قائمة بالفعل ... لعبة القط والفأر والفيلم العربي الممل دا مش ممكن هنفضل نتفرج عليه طول عمرنا ... الكرة دلوقتى في ملعب الإخوان لازم مشروع الحزب ينزل ويبدأ نشاطه بأقوى ما يمكن والقواعد لازم يتحط ليهم منهج تثقيفي عالي وينفتحوا على المجتمع ويندمجوا فيه .. ولازم يكون فيه كوادر صف تاني سياسي . باعتقادي ان المرحلة الجية فاصلة فعلا ً يا اما في العلالي يا اما هنعيد المسلسل السخيف دا خمسين ألف مرة بس مش مع مبارك ونظامه .. مع جمال ورجال أعماله .
شكرا ً

نداء خفي يقول...

يارب انصر كل المصلحين في مصر وثبت أقدامهم وفرج كرباتهم

لسه قادرين ندعي ربنا

لسه قادرين ندعي على الظلمة

التوكل على الله والصبر مفتاح الفرح

شقاوة شعب يقول...

بجد حاسة ان لازم حاجة جديدة ومختلفة تحصل
زى ما قال نقيبك ان فى فاعل ومفعول به
مش عارفة ليه احنا راضيين باننا نكون المفعول به

مش معقول استنفذنا كل الوسائل
ليه بنخاف من الجديد وليه بنخاف اكتر
من الغريب

يارب ارفع عنا البلاء

SHAHEENSHY...فوضى منظمة يقول...

استاذ مجدي .. جزاكم الله خير على التدوينة .. عارف يا استاذ مجدي ..الواحد ساعات بيبقى خايف من الصدام .. وساعات الواحد نفسة يوصل لنقطة صدام ..عارف انه هيبقى صدام غير محمود العواقب .. بس الواحد حاسس انه هينفجر ومش هيقدر يصبر .. الرحمة يا رب